موقع و منتديات الكوفة

منتدى ثقافي متنوع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 جابر بن حيان الكوفي ....مؤسس علم الكيمياء في العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الكوفة
المديــــر العـــــام

المديــــر العـــــام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1327
العمر : 33
البلد او المدينة : العراق
المدينة : عجّل يا مهدي ال محمد
الوظيفة : ماكو تعيين
تاريخ التسجيل : 24/05/2007

مُساهمةموضوع: جابر بن حيان الكوفي ....مؤسس علم الكيمياء في العالم   الخميس يونيو 07, 2007 8:08 am

(إن جابر بن حيان هو أول من علم علم الكيمياء للعالم، فهو أبو الكيمياء)... الفيلسوف الإنكليزي باكون
تقرير:مدير الموقع
مخطوطة اوربية من القرن الخامس عشر تصور جابر بن حيان(اضغط على الصورة للتكبير)
"جابر بن‌ حيّان‌ أوّل‌ مَن‌ استحقّ في‌ التأريخ‌ لقب‌ كيميائيّ، كما تسمّيه‌ أُوربّة‌ المعاصرة".... المستشار عبد الحليم‌ الجندي‌ّ
"يمكن إرجاع تطور الكيمياء في أوربا إلى جابر ابن حيان بصورة مباشرة. وأكبر دليل على ذلك أن كثيراً من المصطلحات التي ابتكرها ما زالت مستعملة في مختلف اللغات الأوربية" ... ماكس مايرهوف
"جابر بن حيان من اعظم علماء الكيمياء في العصر الوسيط "... برتلو (من علماء العصر الجديث)
"ان مؤلفات جابر في الكيمياء فتحت آفاق العلوم في هذا المجال، وان العرب في الاسلام، قادوا البشرية الى انوار المعرفة، ولا ينكر فضلهم على الانسانية الا حاقد جاحد"...هو لميارد (من علماء العصر الحديث)
" إن فضل جابر على الكيمياء ، كفضل أبقراط في الطب ، و أرسطو طاليس في علم المنطق ، و إقليدس في علم الهندسة ، و .." ...احد المفكرين الغربيين


((لَيْسَ فِي‌ الَعَالَمِ شَي‌ءٌ إلاَّ وَفِيهِ مِنْ جَمِيعِ الاَشْيَاءِ، وَاللَهِ لَقَدْ وَبَخَّـنِي‌ سَيِّـدِي‌ (يقصد الإمام‌ الصادق‌) عَلَي‌ عَمَلِي‌ فَقَالَ: وَاللَهِ يَا جَابِرُ ! لَوْلاَ أَنِّي‌ أَعْلَمُ أَنَّ هَذَا العِلْمُ لاَ يَأْخُذُهُ عَنْكَ إلاَّ مَنْ يَسْتَأهِلُهُ، وَأَعْلَمُ عِلْماً يَقِيناً أنّه مِثْلُكَ لاَمَرْتُكَ بِإبْطَالِ هَذِهِ الكُتُبِ مِنَ العِلْمِ.)) ...جابر بن حيان في كتابه الحاصل


((وَحَقِّ سَيِّدي‌ لَوْلاَ أَنَّ هَذِهِ الكُتُبَ بِاسْمِ سَيِّدي‌ صَلَوَاتُ اللَهِ عَلَيْهِ لَمَا وَصَلْتُ إلي‌ حَرْفٍ مِنْ ذَلِكَ إلي‌ الاَبَدِ))

من هو جابر بن حيان؟

هو أبو عبد الله جابر بن حيان بن عبد الله الأزدي الكوفي ، ولد على أشهر الروايات في سنة 101هـ (721م) وقيل أيضاً 117هـ (737م) من مواليد الكوفة على الفرات وقد وصف بأنه كان طويل القامة، كثيف اللحية مشتهرا بالإيمان والورع وقد أطلق عليه العديد من الألقاب ومن هذه الألقاب "الأستاذ الكبير" و"شيخ الكيميائيين المسلمين" و"أبو الكيمياء" و"القديس السامي التصوف" و"ملك الهندنشاته

هاجر والده حيان بن عبد الله الأزدي من اليمن إلى الكوفة في أواخر عصر بني أمية، وعمل في الكوفة صيدلانياً وبقي يمارس هذه المهنة مدة طويلة (ولعل مهنة والده كانت سبباً في بدايات جابر في الكيمياءوذلك لارتباط العلمين) وعندما ظهرت دعوة العباسيين ساندهم حيان، فأرسلوه إلى خراسان لنشر دعوتهم وعندها شعر الأمويون خطر نشاط حيان بن عبد الله الأزدي في بلاد فارس فألقوا القبض عليه وقتلوه. ولهذا اضطرت عائلة حيان الأزدي أن تعود إلى قبيلة الأزد في اليمن. وهناك ترعرع جابر بن حيان الأزدي. وعندما سيطر العباسيين على الموقف سنة 132 هـ في الكوفة واستتب الأمن، رجعت عائلة جابر بن حيان إلى الكوفة. وتعلم هناك ثم اتصل بالعباسيين وقد أكرموه اعترافاً بفضل أبيه عليهم وكان أيضاً صاحب البرامكة. وتوفي جابر وقد جاوز التسعين من عمره في الكوفة بعدما فر إليها من العباسيين بعد نكبة البرامكة وذلك سنـة 197هـ (813م ) عاش جابر في الكوفـة حياة غير مستقرة حيث كان عليه أن يرتحل في الليل من مكان إلىآخر، وذلك حتى ينجو من أعين المتطفلين عليه والذين كان يزعجونه باستمرار في معمله بحثا عن الذهب . ويرجع مثل هذا التطفل، إلى أن جابرا كان قد عاش في فترة زمنية شاع فيها الاعتقاد بين الناس، بل الكيميائيين أنفسهم بما فيهم جابر، أنه يمكن تحويل المعادن الرخيصة مثل الحديد و النحاس و الرصاص والزئبق إلى ذهب أو فضة ، وذلك من خلال مادة مجهولة الخواص تعرف باسم الإكسير أو حجر الفلاسفة. ولما كان جابر أحد النابهين في الكيمياء وأحد تلامذة الإمام جعفر الصادق في ذاك الوقت، فقد كان عدد غير قليل من الناس العاديين يتوقعون أن يكون معمل جابر مليئا بالذهب.
تعلمه

حينما استقر جابر بن حيان في الكوفة بعد عودة عائلته من اليمن ، انضم إلى حلقات الإمام جعفر الصادق ولذا نجد أن جابر بن حيان تلقى علومه الشرعية و اللغوية والكيميائية على يد الإمام جعفر الصادق . وذكر أنه درس أيضاً على يد الحميري . ومعظم مؤرخي العلوم يعتبرون جابر بن حيان تلقى علومه من مصدرين :-
الأول :- من أستاذه الحقيقي الإمام جعفر الصادق
الثاني :- من مؤلفات ومصنفات خالد بن يزيد بن معاوية
فعن طريق هذه المصادر تلقى علومه ونبغ في مجال الكيمياء وأصبح بحق أبو الكيمياء فقد وضع الأسس لبداية للكيمياء الحديثة
درس جابر بن حيان علومًا كثيرة،: بالاضافة الى الكيمياء منها ، التاريخ الطبيعي، والطب والفلسفة، وكان ماهرًا في كل هذه العلوم، لكنه مال إلى الكيمياء وأتقنها، حتى أنشأ معملا خاصًّا به؛ يقيم فيه تجاربه على المعادن، ويتعرف على خصائصها عن طريق التجربة والمشاهدة الدقيقة، ويكرر تجاربه أكثر من مرة حتى يصل إلى جوهر الحقيقة لذلك كان يتخير الوقت والظرف المناسب حتى يتفرغ لإجراء تجاربه العديدة في هدوء، كما أنه كان شديد الملاحظة، صادق التأمل.
ذات مرة جاء بحجر من المغناطيس، فوجد أن المغناطيس يمكن أن يجذب كتلة من الحديد تزن مائة درهم، وبعد مدة من الزمن أراد أن يختبر حجر المغناطيس، فقربه من قطعة أخرى من الحديد فلم يجذبها، فظن أن القطعة الثانية أثقل من الأولى، فوزنها فوجدها أقل من ثمانين درهمًا، فاستنتج بذلك أن قوة المغناطيس تضعف
بمرور الزمن، وقد سبق جابر بن حيان عصره، فقد كان خبيرًا بالعمليات الكيميائية كالإذابة والتقطير والاختزال، وتمكن من تحضير مجموعة كبيرة من المواد
الكيميائية، وشرحها في كتبه بأسلوب سهل، يستطيع الإنسان أن يجربها بنفسه إذا أراد، وتوصل (جابر بن حيان) إلى اكتشاف العديد من طرق تنقية المعادن، ودبغ الجلود، كما تمكن من صنع ورق غير قابل للاحتراق، وتوصل أيضًا إلى نوع من الطلاء يمنع الحديد من الصدأ، كما استطاع أن يتعرف قبل غيره من علماء أوروبا على فوائد المواد المعدنية والحيوانية والنباتية في بعض الأمراض.. وغيرها من الاكتشافات التي لازالت موضع إعجاب العالم كله، وقد اعترف علماء الغرب بفضل هذا العالم الكبير، وتمثل إعجابهم في ترجمة كتبه إلى لغتهم، فلا تخلو أية مكتبة شهيرة في أوروبا مثلا من مؤلفاته، ويوجد في مكتبة باريس أكثر من 50 كتابًا له وبعض هذه الكتب يبلغ ألف صفحة.
وقد عرف جابر أهمية التجربة في العلم، ووضعها جزءًا هامًّا من المنهج العلمي، فكان ينصح تلاميذه قائلاً: (وأول واجب أن تعمل وتجري التجارب؛ لأن من لا يعمل ويجري التجارب لا يصل إلى أدنى مراتب الإتقان، فعليك يا بني بالتجربة لتصل إلى المعرفة) وقال ناصحًا أحد تلاميذه: (إياك أن تجرب أو تعمل حتى تعلم).
وتظهر عظمة جابر بن حيان في استخدامه المنهج العلمي الدقيق والذي يتلخص في تحديد الهدف من التجربة العلمية، وتجنب المستحيل والذي لا فائدة منه، واختيار الوقت المناسب لإجراء التجربة، والتحلي بالصبر والمثابرة، والصمت والتحفظ، وعدم الاغترار بالظواهر حتى لا يؤدي ذلك إلى نتائج خاطئة، وهو بهذا قد سبق الغرب إلى معرفة المنهج العلمي، وإن ادعوا أنهم أصحابه.
ومؤلفات جابر بن حيان في الكيمياء كثيرة ومتنوعة أشهرها: (الإيضاح) وهو مدخل لفهم كثير من أصول الكيمياء عنده و(الخواص الكبير) و(الأحجار) و(السر المكنون) و(الموازين) وعاش جابر بن حيان ينتقل بين تجاربه وبحوثه، ومن نجاح إلى نجاح حيث قضى معظم حياته في طلب العلم ، وتعليم علم الكيمياء فأنجب تلامذة يمتازون بالذكاء بالقدرة على الإنتاج مثل الرازي ، و ابن سينا ، و الفارابي وغيرهم من الجهابذة . إلى أن لقى ربه بعد أن ترك بين أيدينا تراثًا علميًّا لا يزال موضع فخر المسلمين، وتوفي رحمه الله سنة 200هـ/ 815م

جابر والامام الصادق
ذكر علم‌ الصادق‌ عليه‌ السلام‌ بالكيمياء كثير من‌ المؤلّفين‌. وإنّ تلميذه‌ جابر بن‌ حيّان‌ الكوفي أخذ عنه‌ هذا العلم‌، وألّف‌ خمسمائة‌ رسالة‌ فيه‌ في‌ ألف‌ ورقة‌، وهي‌ تتضمّن‌ رسائل‌ جعفر الصادق‌ عليه‌ السلام‌.
وللقدماء والمتأخّـرين‌ من‌ المسـتشـرقين‌ كلام‌ كثير في‌ شـأن‌ جابر. وقد ذكره‌ ابن‌ النديم‌ في‌ « الفهرست‌ » ، ص‌ 498 إلي‌ 503 . وأطال‌ فيه‌ الكلام‌ وذكر له‌ من‌ الكتب‌ والرسائل‌ في‌ مختلف‌ العلوم‌ لا سيّما الكيمياء، والطبّ، والفلسفة‌، والكلام‌ شيئاً كثيراً لا يكاد يتّسع‌ وقت‌ الإنسان‌ في‌ العمر الطبيعيّ لتأليفها. نعم‌ إلاّ لافذاذ في‌ الدهر منحوا ذكاءً وفطنة‌ مفرطين‌ وانكبّوا علي‌ الكتابة‌ والتأليف‌. وذكر أنّ له‌ تآليف‌ علي‌ مذاهب‌ الشيعة‌. ومن‌ ثمّ استظهر تشيّعه‌. ولعلّ أخذه‌ عن‌ الصادق‌ وائتمان‌ الصادق‌ به‌ علي‌ هذا العلم‌ شاهد علي‌ تشيّعه‌
وذكره‌ في‌ « الذريعة‌ » في‌ عداد مؤلّفي‌ الشيعة‌ في‌ ج‌ 2 ، ص‌ 451 و 452 عند ذكره‌ لكتابه‌ « الإيضاح‌ » في‌ الكيمياء
ولو تصفّحت‌ شيئاً من‌ رسائله‌ التي‌ نشرها المستشرق‌ « كراوس‌ » لايقنت‌ بتشيّعه‌ وأخذه‌ عن‌ الإمام‌ الصادق‌، لأنّه‌ أخذ عنه‌ كإمام‌ مفترض‌ الطاعة‌ متّبع‌ الرأي‌، ولعرفت‌ أنّه‌ لم‌ يأخذ عنه‌ الكيمياء فحسب‌، بل‌ الكلام‌ وغيره‌
وقد أكبـر مؤلّفو الإسـلام‌ منـزلة‌ جابـر وعدّوه‌ مفخـرة‌ من‌ مفاخـر الإسلام‌، ولا بدع‌ فإنّ من‌ تزيد مؤلّفاته‌ علي‌ ثلاثة‌ آلاف‌ كتاب‌ ورسالة‌ في‌ مختلف‌ العلوم‌، وجلّها من‌ العلوم‌ النظريّة‌ والطبيعيّة‌ التي‌ تحتاج‌ إلي‌ زمن‌ طويل‌ في‌ تجاربها وتطبيقها ـ هذا عدا الفلسفة‌ والكلام‌ ـ لجدير بالتقدير والإكبار وأن‌ يكون‌ مفخرة‌ يعتزّ به‌.
وقد كبر علي‌ المستشرقين‌ أن‌ يكون‌ عربيّ مسلم‌ ومن‌ أهل‌ القرن‌ الثاني‌ للهجرة‌ يمتاز بتلك‌ الآراء السديدة‌، وتكون‌ نظريّاته‌ الاُسس‌ العامّة‌ التي‌ قام‌ عليها علم‌ الكيمياء قديمه‌ وحديثه‌، فصاروا يخبطون‌ في‌ تعرّضهم‌ لكتبه‌ كحاطب‌ ليل‌، فمرّة‌ يشكّون‌ في‌ وجوده‌، وتارة‌ في‌ زمانه‌، وأُخري‌ فيما نُسب‌ إليه‌ من‌ تلك‌ الكتب‌، ورابعة‌ في‌ نسبة‌ البعض‌ ممّا يرويه‌ عن‌ أُستاذه‌ الصادق‌ عليه‌ السلام‌، وخامسة‌ في‌ التبويب‌ والوضع‌ والاُسلوب‌، لأنّه‌ لم‌ يكن‌ يعرفه‌ أهل‌ ذلك‌ العصر، إلي‌ غير ذلك‌.

وقد فنّـد بعـض‌ تلـك‌ الشـكوك‌ والمـزاعم‌ الكاتـب‌ إسماعيل‌ مظهر صاحب‌ مجـلّة‌ « العصـور » فيما نشـره‌ في‌ « المقتطف‌ » ( 68 / 544 ـ 551 ومن‌ 617 625 ) . وجري‌ في‌ هذه‌ الحلبة‌ الاُستاذ أحمد زكي‌ صالح‌ فيما كتبه‌ في‌ مجلّة‌ « الرسالة‌ » المصريّة‌، السنة‌ الثامنة‌ ( ص‌ 1204 ـ 1206 ، ومن‌ 1235 1237 ، ومن‌ 1268 1270 ، ومن‌ 1299 1302 ) ، ولقد فنّد تلك‌ الاوهام‌ والمزاعم‌ تفنيداً حكيماً علميّاً. وصرّح‌ مراراً بتشيّعه‌
وقال‌ في‌ مناقشـة‌ رأي‌ الاُستاذ كراوس‌، ص‌ 1299 : ومـن‌ الجـليّ الواضح‌ لدي‌ كلّ من‌ درس‌ علم‌ الكلام‌ أنّ فِرَق‌ الشيعة‌ كانت‌ أنشط‌ الفرق‌ الإسلامـيّة‌ حركةً، وكانـت‌ أُولي‌ من‌ أسّـس‌ المذاهـب‌ الدينيّة‌ علي‌ أُسـس‌ فلسفيّة‌، حتّي‌ أنّ البعض‌ ينسب‌ فلسفة‌ خاصّة‌ لعلي‌ّ بن‌ أبي‌ طالب‌.
وكان‌ هذا الكلام‌ من‌ أحمد زكي‌ لتصحيح‌ ما يُنسب‌ إلي‌ جابر من‌ المقارنة‌ بين‌ الآراء الكلاميّة‌ والفلسفيّة‌.
وجملة‌ القول‌: أنّه‌ قد أصبح‌ من‌ الواضح‌ تشيّع‌ جابر وتقدّمه‌ في‌ عدّة‌ علوم‌ لا سيّما الكلام‌، والفلسـفة‌، والطبّ، والكيمياء، والطبيعـيّات‌ عامّة‌. وما كادت‌ لتكون‌ آراؤه‌ الاُسّ العامّ لدعائم‌ علم‌ الكيمياء إلاّ لأنّه‌ أخذ ذلك‌ من‌ معدنه‌ الصحيح‌ الإمام‌ الصادق‌ عليه‌ السلام‌.
قال‌ المستشار عبد الحليم‌ الجندي‌ّ : جابربن‌ حيّان‌ أوّل‌ مَن‌ استحقّ في‌ التأريخ‌ لقب‌ كيميائيّ، كما تسمّيه‌ أُوربّة‌ المعاصرة‌.
وهو الذي‌ يُشـير إليه‌ أبو زكـريّا الرازيّ ( 240 ـ 320 ) ـ جاليـنوس‌ العرب‌ فيقول‌: « أُستاذنا أبو موسي‌ جابر بن‌ حيّان‌ » . والمؤرّخون‌ ـ إلاّ بعضاً من‌ غير المسـلمين‌ ـ متّفقـون‌ علي‌ تلمـذته‌ للإمام‌، وعلي‌ صلته‌ أو تأثّره‌ به‌ في‌ العلم‌ والعقيـدة‌. وأكثـرهم‌ علي‌ أنّه‌ صار بعد موت‌ الإمام‌ من‌ الشـيعة‌ الإسماعيليّة‌.
يقول‌ جابر في‌ كتابه‌ « الحاصل‌ » : لَيْسَ فِي‌ الَعَالَمِ شَي‌ءٌ إلاَّ وَفِيهِ مِنْ جَمِيعِ الاَشْيَاءِ، وَاللَهِ لَقَدْ وَبَخَّـنِي‌ سَيِّـدِي‌ (يقصد الإمام‌ الصادق‌) عَلَي‌ عَمَلِي‌ فَقَالَ: وَاللَهِ يَا جَابِرُ ! لَوْلاَ أَنِّي‌ أَعْلَمُ أَنَّ هَذَا العِلْمُ لاَ يَأْخُذُهُ عَنْكَ إلاَّ مَنْ يَسْتَأهِلُهُ، وَأَعْلَمُ عِلْماً يَقِيناً أنّه مِثْلُكَ لاَمَرْتُكَ بِإبْطَالِ هَذِهِ الكُتُبِ مِنَ العِلْمِ.
وكانت‌ له‌ كتب‌ رياضة‌ وكيمياء تسبق‌ العصور بجدّتها . قيل‌ : إنّه‌ أخذ علمه‌ عن‌ خالد بن‌ يزيد، ثمّ أخذ عن‌ الإمام‌ جعفر. وهو يشير إلي‌ الإمام‌ دائماً بقوله‌: سيّديّ، ويحلف‌ به‌. ويعتبره‌ مصدر الإلهام‌ له‌

يقول‌ في‌ مقدّمة‌ كتابه‌ « الاحجار » : وَحَقِّ سَيِّدي‌ لَوْلاَ أَنَّ هَذِهِ الكُتُبَ بِاسْمِ سَيِّدي‌ صَلَوَاتُ اللَهِ عَلَيْهِ لَمَا وَصَلْتُ إلي‌ حَرْفٍ مِنْ ذَلِكَ إلي‌ الاَبَدِ.

ذكر له‌ المستشرق‌ كراوس‌ Kraus ناشر كتبه‌ في‌ العصر الحديث‌ أربعين‌ مؤلّفاً. وأضاف‌ ابن‌ النديم‌ فـي‌ القرن‌ الرابع‌ للهجرة‌ عشرين‌ كتاباً أُخري‌. وينقل‌ ابن‌ النـديم‌ قوله أي قول جابر ‌: « أ لّفـتُ ثلثمائة‌ كتاب‌ في‌ الفلسـفة‌ وألفاً وثلاثمائة‌ رسالة‌ في‌ صنائع‌ مجموعة‌، وآلات‌ الحرب‌، ثمّ ألّفت‌ في‌ الطبّ كتاباً عظيماً، ثمّ أ لّفت‌ كتباً صغاراً وكباراً، وألّفت‌ في‌ الطبّ نحو خمسمائة‌ كتاب‌. ثمّ ألّفت‌ في‌ المنطق‌ علي‌ رأي‌ أرسطاطاليس‌. ثمّ ألّفت‌ كتاب‌ الزيج‌ أيضاً نحو ثلثمائة‌ ورقة‌. ثمّ ألّفت‌ كتاباً في‌ الزهد والمواعظ‌. وألّفت‌ كتباً في‌ العزائم‌ كثيرة‌ حسنة‌. ( وهي‌ الادعية‌ والعوذ التي‌ يكتبونها ويحملونها معهم‌ ) . وألّفت‌ في‌ الاشياء التي‌ يعمل‌ بخواصّها كتباً كثيرة‌. ثمّ أ لّفت‌ بعد ذلك‌ نحو خمسمائة‌ كتاب‌ نقضاً علي‌ الفلاسفة‌. ثمّ ألّفت‌ كتاباً في‌ الصنعة‌ يعرف‌ بـ « كتب‌ الملك‌ » . وكتاباً يعرف‌ بـ « الرياض‌ » .

*لا يجوز نسخ او نقل الموضوع الا بذكر المصدر ((تقرير خاص بالموقع))


عدل سابقا من قبل في الجمعة يوليو 13, 2007 12:07 am عدل 30 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kufa.iowoi.org
ابن الكوفة
المديــــر العـــــام

المديــــر العـــــام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1327
العمر : 33
البلد او المدينة : العراق
المدينة : عجّل يا مهدي ال محمد
الوظيفة : ماكو تعيين
تاريخ التسجيل : 24/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: جابر بن حيان الكوفي ....مؤسس علم الكيمياء في العالم   الخميس يونيو 07, 2007 8:12 am

التكملة في الاسفل


عدل سابقا من قبل في الخميس يونيو 07, 2007 8:25 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kufa.iowoi.org
ابن الكوفة
المديــــر العـــــام

المديــــر العـــــام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1327
العمر : 33
البلد او المدينة : العراق
المدينة : عجّل يا مهدي ال محمد
الوظيفة : ماكو تعيين
تاريخ التسجيل : 24/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: جابر بن حيان الكوفي ....مؤسس علم الكيمياء في العالم   الخميس يونيو 07, 2007 8:14 am

بعض المناضرات بين جابر والامام الصادق



حول وحدة الوجود

فقال‌ جابر: أنت‌ تقول‌: الله‌ موجود في‌ كلّ مكان‌ فلابدّ أن‌ تصدّق‌ أنّه‌ موجود في‌ كلّ شي‌ء أيضاً.



فأجابه‌ جعفر الصادق‌ بالإيجاب‌.



قال‌ جابر: فقول‌ من‌ يذهب‌ إلي‌ أنّ الخالق‌ والمخلوق‌ شي‌ء واحد صحيح‌ إذن‌. إذ لو قلنا: إنّ الله‌ موجود في‌ كلّ شي‌ء فلابدّ أن‌ نؤمن‌ بأنّ كلّ شي‌ء هو الله‌ حتّي‌ لو كان‌ حجراً أو ماءً أو نباتاً.



قال‌ جعـفر الصادق‌: ليـس‌ كذلـك‌ وقد أخطـأتَ. والله‌ موجـود في‌ الحجر والماء والنبات‌، لكنّها ليست‌ هي‌ الله‌، كما أنّ الزيت‌ موجود في‌ السراج‌ لكن‌ السراج‌ ليس‌ زيتاً.

الله‌ موجود في‌ كلّ شي‌ء، لكنّه‌ يكون‌ فيه‌ من‌ أجل‌ أن‌ يتحقّق‌ وجود ذلك‌ الشي‌ء أوّلاً، ويواصل‌ حياته‌ الجماديّة‌ أو النباتيّة‌ أو الحيوانيّة‌ ويبقي‌ ولا يفني‌ ثانياً.

الاصل‌ في‌ نور السراج‌ هو بقاء زيته‌ وفتيلته‌، لكنّ السراج‌ ليس‌ زيتاً وفتيلة‌. فوجود الزيت‌ والفتيلة‌ هو من‌ أجل‌ خلق‌ النور في‌ السراج‌. وليس‌ للسراج‌ أن‌ يزعم‌ أنّه‌ هو الزيت‌ والفتيلة‌ لوجودهما فيه‌. ومحال‌ أن‌ يكون‌ المخلوق‌ الذي‌ أوجده‌ الخالق‌ خالقاً. وكلّ من‌ كان‌ يعتقد بوحدة‌ الخالق‌ والمخلوق‌ فيما مضي‌ فهو مخدوع‌ بالشكل‌ الظاهريّ لاستدلاله‌. وكانوا يقولون‌: لمّا كان‌ الخالق‌ موجـوداً في‌ كلّ ما وُجـد في‌ هذا العالم‌، فكلّ ما فيه‌ هو الله‌.

ولو صحّت‌ هذه‌ العقيدة‌ فلِكُلّ موجود من‌ الموجودات‌ في‌ العالم‌ قدرة‌ إلهيّة‌ كالله‌. لكن‌ العالم‌ يخلو من‌ موجود له‌ قدرة‌ إلهيّة‌.

هل‌ استطاع‌ القائلون‌ بهذا الرأي‌ أن‌ يوجدوا حُصَيَّةً واحدةً ؟! إذ إنّ ما تستلزمه‌ وحدة‌ الخالق‌ والمخلوق‌ هو أن‌ يكون‌ الإنسان‌ إلهاً، وتستلزم‌ إلهيّته‌ أن‌ يفعل‌ ما يفعله‌ الله‌، ويخلق‌ الكون‌ بكلمة‌ « كُنْ » ، ويخلق‌ الإنسان‌ من‌ نطفة‌.

هل‌ استطاع‌ القائلون‌ بوحدة‌ الخالق‌ والمخلوق‌ الذين‌ يرون‌ أنفسهم‌ آلهة‌ أن‌ يفعلوا ما يستبين‌ أنّ له‌ صفات‌ إلهيّة‌ ؟!

عندما يقال‌ لهؤلاء: أنتم‌ تذهبون‌ إلي‌ أ نّكم‌ آلهة‌، فافعلوا واحداً من‌ أفعال‌ الله‌ لنستيقن‌ أ نّكم‌ هو، يقولون‌: نحن‌ كذلك‌ لكنّنا لا ندري‌ أ نّنا هو.

فهل‌ يمكن‌ أن‌ نقرّ بهذا الكلام‌ الفارغ‌ الذي‌ يُشبه‌ كلام‌ الاطفال‌ ؟!

إلي‌ أن‌ يقول‌: قال‌ الإمام‌: لمّا كان‌ الاصل‌ في‌ الحـكمة‌، سـواء في‌ عصر الإغريق‌ أم‌ في‌ عصرنا، أنّ الاشياء لا تفني‌ وإنّما تتغيّر أشكالها، فالإنسان‌ لا يفني‌ أيضاً ويتغيّر شكله‌ بعد الموت‌. ويتغيّر فكره‌ كما يتغيّر هو ذاته‌، ولا شكّ أنّه‌ يبقي‌ بشكل‌ آخر. وما يبقي‌ من‌ عوامله‌ وصفاته‌ المعنويّة‌ بعد الموت‌ هو الروح‌.



سبب‌ سقوط‌ الكواكب ‌، والحياة‌ في‌ العوالم‌ الاُخري‌

واصل‌ جابر أسئلته‌ بعد أن‌ استفسر من‌ الإمام‌ عليه‌ السلام‌ عن‌ سبب‌ استمرار الكواكب‌ السيّارة‌ في‌ الحركة‌، فقال‌: كيف‌ تكون‌ الكواكب‌ في‌ الفضاء ؟!

قال‌ جعفر الصادق‌: بعض‌ الكواكب‌ السماويّة‌ أجرام‌ جامدة‌، وبعضها الآخر أجرام‌ سائلة‌، وقسم‌ منها وُجِد من‌ الابخرة‌.

فسأله‌ جابر متعجّباً: كيف‌ يمكن‌ أن‌ نقبل‌ وجود الكواكب‌ السماويّة‌ من‌ الابخرة‌ ؟!

وهل‌ يتسنّي‌ للبخار أن‌ يتلالا كما نشاهد الكواكب‌ ليلاً ؟!

قال‌ جعـفر الصادق‌: لم‌ تتكـوّن‌ جمـيع‌ النجـوم‌ من‌ الابخـرة‌، لكنّ الكواكب‌ التي‌ تكوّنت‌ من‌ الابخرة‌ حارّة‌، والحرارة‌ الكثيرة‌ تسبّب‌ تلالؤ الكوكب‌ كما تسبّب‌ تلالؤ الشمس‌. وأري‌ أنّ الشمس‌ من‌ الابخرة‌ أيضاً.

قال‌ جابر: ما بال‌ حركة‌ الكواكب‌ لا تمنع‌ من‌ سقوطها ؟!

قال‌ جعفر الصادق‌: هل‌ أدرتَ مقلاعاً فيه‌ حجر حول‌ رأسك‌ ؟!

أجاب‌ جابر بالإيجاب‌.

قال‌ جعفر الصادق‌: هل‌ أوقفته‌ فجأة‌ عند التدوير ؟!

قال‌ جابر: لا، لم‌ أوقفه‌ !

قال‌ جعفر الصادق‌: أوقفه‌ مرّة‌ عند تدويره‌ لتعرف‌ ماذا يحدث‌، وبعد توقيفه‌ يسقط‌ ويهوي‌ الحجر الذي‌ فيه‌ إلي‌ الارض‌، وهذه‌ قرينة‌ علي‌ أنّ الكواكب‌ تسقط‌ إذا لم‌ تكن‌ في‌ حركة‌ دائميّة‌.

سأل‌ جابر قائلاً: أنت‌ قلتَ إنّ كلّ كوكب‌ نراه‌ عالم‌ بذاته‌.

فصدّقه‌ جعفر الصادق‌.

سأل‌ جابر: هل‌ يعيش‌ الإنسان‌ في‌ تلك‌ العوالم‌ كما يعيش‌ في‌ هذا العالم‌ ؟!

قال‌ جعفر الصادق‌: لا أستطيع‌ أن‌ أُجيبك‌ حول‌ الإنسان‌ وأقول‌: هل‌ يعيش‌ الإنسان‌ في‌ العوالم‌ الاُخري‌ أو لا ؟! ولكنّي‌ لا أشكّ في‌ أنّ كائنات‌ حيّة‌ تعيش‌ في‌ العوالم‌ الاُخري‌، ونحن‌ لا نراها لبعد الكواكب‌ عنّا.[3]

ويواصل‌ جابر أسئلته‌ إلي‌ أن‌ يقول‌: كنتُ أتحدّث‌ سابقاً مع‌ رجل‌ يزعم‌ أنّه‌ مطّلع‌، فقال‌: يُؤاخَذُ بنو آدم‌ جميعهم‌ بذنب‌ جدّهم‌. فسألته‌ عن‌ سبب‌ ذلـك‌، فقال‌: لا وجـود للماضـي‌ والمسـتقبل‌ عند الله‌، فكلّ ما هو موجود زمان‌ حاضر بالنسبة‌ إليه‌. ولمّا كان‌ الآن‌ هو الزمان‌ الذي‌ وجد فيه‌ آدم‌ عنده‌، فبنوه‌ ـ وهم‌ نحن‌ ـ يؤاخذون‌ بذنب‌ آدم‌ وحوّاء.

قال‌ جعفر الصادق‌: غفل‌ هذا الشخص‌ عن‌ أنّه‌ لا وجود للزمان‌ عند الله‌، فيشـمله‌ الزمان‌ ولو كان‌ حاضـراً. واشتمال‌ الزمان‌ من‌ خصـائـص‌ المخلوق‌ لا الخالق‌.

لو كان‌ هذا الرجل‌ مسلماً لقلت‌ له‌: إنّ الله‌ حسب‌ كلامك‌ قد صرّح‌ بأنّه‌ يُدخل‌ المطيعين‌ الجنّة‌ ويُدخل‌ العاصين‌ النار. ولكن‌ لمّا كان‌ غير مسلم‌ ( وإلاّ لم‌ يحدّثك‌ بهذا الكلام‌ ) فينبغي‌ إجابته‌ بحكمة‌.

هذا الرجل‌ فهم‌ ـ من‌ جهة‌ ـ حقّاً وهو أنّ الله‌ لا يشمله‌ الماضي‌ والمستقبل‌، لكن‌ لا بمعني‌ عدم‌ وجود الماضي‌ والمستقبل‌ بالنسبة‌ إليه‌، أي‌: لا يستطيع‌ أن‌ يستنبط‌ الماضي‌ والمستقبل‌. وشتّان‌ بين‌ من‌ لا يشمله‌ الماضي‌ والمستقبل‌، وبين‌ من‌ لا يستطيع‌ أن‌ يفهم‌ معني‌ الماضي‌ والمستقبل‌ ! وأضرب‌ مثالاً ليتيسّر فهم‌ الموضوع‌:

إذا حرثت‌ الارض‌ وزرعت‌ فيها قمحاً فإنّك‌ تعلم‌ ماذا سيكون‌ القمح‌ في‌ المستقبل‌، لكنّك‌ سوف‌ لن‌ يشملك‌ مستقبل‌ تلك‌ الغلّة‌. وحبّات‌ القمح‌ التي‌ بذرتها في‌ الارض‌، لا تعلم‌ ماذا سيكون‌ مستقبلها، لكنّك‌ تعلم‌ ذلك‌ أُسبوعاً بعد أُسبوع‌، وتعلم‌ في‌ كلّ أُسبوع‌ كيف‌ يكون‌ القمح‌، ودرجة‌ نموّه‌، ووقت‌ حصاده‌.

القمح‌ نفسه‌، بناءً علي‌ استنباطنا، لا يعلم‌ عن‌ ماضيه‌ ومستقبله‌ شيئاً ( أقول‌: بناءً علي‌ استنباطنا، لانّ للقمح‌ شعوراً لكنّنا لا نعلم‌ كيفيّته‌، ونعتقد بأنّ القمح‌ لا يعلم‌ عن‌ ماضيه‌ ومستقبله‌ شيئاً ) لكنّك‌ أنت‌ زارعه‌ تعلم‌ عن‌ ماضيه‌ ومستقبله‌ جيّداً بدون‌ أن‌ يشملك‌ ذلك‌ الماضي‌ والمستقبل‌ !

نسبيّة‌ الزمان‌ في‌ كلام‌ الإمام‌ الصادق‌ عليه‌ السلام‌

سؤال‌ جابر بن‌ حيّان‌ حول‌ الحياة‌ بعد الموت‌

دار هنا بحث‌ مفصّل‌ حول‌ علماء اليونان‌، إلي‌ أن‌ قال‌ جعفر الصادق‌: هل‌ كنتَ في‌ بطن‌ أُمّك‌ إنساناً كاملاً، لكنّك‌ صغير، أم‌ لا ؟!

قال‌ جابر: نعم‌، كنتُ إنساناً كاملاً.

فسأله‌ جعفر الصادق‌: هل‌ تذكر أ نّك‌ كنتَ تفكّر بالموت‌ في‌ بطن‌ أُمّك‌ أو لا ؟!

قال‌ جابر: لا أعلم‌ هل‌ كنت‌ أُفكّر به‌ أو لا ؟!

قال‌ جعفر الصادق‌: دع‌ ذكر الموت‌، ماذا كنت‌ تأمل‌ في‌ بطن‌ أُمّك‌ ؟!

قال‌ جابر: لا أذكر شيئاً عن‌ حياتي‌ في‌ بطن‌ أُمّي‌.

قال‌ جعفر الصادق‌: مع‌ أ نّك‌ لا تذكر شيئاً عنها، فهل‌ تري‌ حياتك‌ في‌ هذا العالم‌ أفضل‌ أو حياتك‌ في‌ بطن‌ أُمّك‌ ؟!

قال‌ جابر: كانت‌ حياتي‌ في‌ بطن‌ أُمّي‌ قصيرة‌ لم‌ تتجاوز تسعة‌ أشهر.

قال‌ جعفر الصادق‌: لعلّ التسعة‌ الاشهر التي‌ أمضيتها في‌ بطن‌ أُمّك‌ تبدو لك‌ أطول‌ من‌ الثمانين‌ أو التسعين‌ سنة‌ التي‌ ستقضيها في‌ هذه‌ الدنيا.

ذلك‌ أنّ الزمان‌ ليس‌ واحداً بالنسبة‌ إلي‌ جميع‌ الاشخاص‌ في‌ كافّة‌ الحالات‌، وكلّ إنسان‌ أدرك‌ هذا الموضوع‌ في‌ حياته‌ بقدرٍ ما.

وأنا علي‌ يقين‌ أنّ عدداً من‌ الساعات‌ قد تمرّ عليك‌ بسرعة‌ وكأنّها ساعة‌ واحدة‌، وقد تمرّ عليك‌ ساعة‌ منها تطول‌ وتطول‌ حتّي‌ تظنّها عدداً من‌ الساعات‌.

إنّ ما أقوله‌ هو أنّ تلك‌ الاشهر التسعة‌ التي‌ أمضيتها في‌ بطن‌ أُمّك‌ لعلّها أكثر من‌ العمر الذي‌ ستعيشه‌ في‌ هذا العالم‌!

قال‌ المترجم‌ المحترم‌ في‌ الهامش‌ معلِّقاً: نلحظ‌ أنّ الإمام‌ السادس‌ عليه‌ السـلام‌ قد سبق‌ بكرل‌ الفـرنسـيّ، وأينشـتَين‌ الالمـانيّ، وهينـتون‌ الإنجليزيّ باثني‌ عشر قرناً في‌ القول‌ بنسبيّة‌ الزمان‌، ونحن‌ ندرك‌ ذلك‌ في‌ حياتنا العاديّة‌ بخاصّة‌ في‌ الاحلام‌، فقد نري‌ حلماً يستغرق‌ عدداً من‌ السنين‌ حين‌ الرؤيا، وعندما نستيقظ‌ ندرك‌ أ نّنا لم‌ نَنَمْ أكثر من‌ ساعة‌ واحدة‌.

أجل‌، إذا تجاوزنا كلام‌ المترجم‌، فإنّ الإمام‌ عليه‌ السلام‌ يقول‌: يا جابر ! كنتَ في‌ بطن‌ أُمّك‌ إنساناً حيّاً كاملاً ذا شعور، ولعلّك‌ كنتَ تأمل‌ شيئاً بسبب‌ هذا الشعور، وها أنت‌ تعيش‌ في‌ هذا العالم‌ ولم‌ يبق‌ في‌ ذاكرتك‌ أدني‌ شي‌ء من‌ حياتك‌ في‌ بطن‌ أُمّك‌.

ألا تفكّر أ نّك‌ عندما كنتَ في‌ بطن‌ أُمّك‌، كنتَ تريد أن‌ تبقي‌ فيها ولا تخرج‌ منها أبداً، وتتصوّر عدم‌ وجود عالم‌ أفضل‌ من‌ بطن‌ الاُمّ وأكثر راحة‌ منه‌ ؟ وغضبتَ بسبب‌ الخروج‌ الذي‌ ربّما يعدّ نوعاً من‌ الموت‌ حتّي‌ أ نّك‌ كنت‌ تصرخ‌ حين‌ دخلتَ في‌ هذا العالم‌ ؟ لكنّك‌ تصدّق‌ اليوم‌ أنّ الدنيا التي‌ تعيش‌ فيها أفضل‌ من‌ الدنيا التي‌ كنتَ تعيشها في‌ بطن‌ أُمّك‌ !

قال‌ جابر: مع‌ أ نّي‌ لا أعلم‌ كيف‌ كانت‌ حياتي‌ في‌ بطن‌ أُمّي‌، بَيدَ أ نّي‌ أعتقد أنّ الدنيا التي‌ أعيش‌ فيها الآن‌ أفضل‌ من‌ الدنيا التي‌ كنت‌ أعيشها في‌ بطن‌ أُمّي‌ !



تقرير:مدير الموقع

_________________
انقر على قول الامام علي لترى خارطة مسجد الكوفة والمقامات الاثرية





انقر على قول الامام علي لترى خارطة مسجد الكوفة والمقامات الاثرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kufa.iowoi.org
تيمووو
"كوفي نابغة"رئيس قسم الموبايل

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2113
العمر : 34
البلد او المدينة : Iraq
المدينة : هنا معكم
الوظيفة : سري للغايه
تاريخ التسجيل : 15/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: جابر بن حيان الكوفي ....مؤسس علم الكيمياء في العالم   الخميس يونيو 21, 2007 2:50 pm

انا سبق وان رديت على هذا الموضوع
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ

_________________
http://www.elaana.com/vb/t40984
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amaerti.blogspot.com/search?q=
قيصر العرب
كوفي نابغة
كوفي نابغة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2557
العمر : 33
البلد او المدينة : العراق
المدينة : النجف الاشرف
الوظيفة : سري جدا
تاريخ التسجيل : 20/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: جابر بن حيان الكوفي ....مؤسس علم الكيمياء في العالم   الأحد مارس 09, 2008 12:10 am

مشكور على الموضوع اخي الكريم

_________________
قائد قوات علج بوبي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marad
كوفي جديد
كوفي جديد


عدد الرسائل : 16
العمر : 47
البلد او المدينة : iraq
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جابر بن حيان الكوفي ....مؤسس علم الكيمياء في العالم   الإثنين مايو 26, 2008 6:15 pm

الف شكر على الموضوع القيم.
جابر بن حيان الكوفي تلميذ أمامننا الصادق وعالم الكيمياء . أبن الكوفة التي لم تذكره أو تخلده سوى بمدرسة أبتدائية صغيره. لماذا لانسمي أحد نواحي الكوفه فمثلا نسمي الحريه وهو اسم من مخلفات النظام السابق بالحيانية أونطلق أسمه على أحد شوارعها أو احيائها
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياسر المالكي
كوفي جديد
كوفي جديد


ذكر
عدد الرسائل : 30
العمر : 30
البلد او المدينة : بغداد
المدينة : ابو دشير الصابره
تاريخ التسجيل : 11/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: جابر بن حيان الكوفي ....مؤسس علم الكيمياء في العالم   الخميس يوليو 09, 2009 10:36 pm

موضوع جميل ومفيد شكرا لك وبارك اله بيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غالب العبودي
كوفي نابغة
كوفي نابغة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2334
العمر : 48
البلد او المدينة : لعراق
المدينة : النجف المشخاب
الوظيفة : حقوقي قانوني في وزارة النفط
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: جابر بن حيان الكوفي ....مؤسس علم الكيمياء في العالم   السبت يوليو 11, 2009 4:44 pm


مشكو عزيزي ابن الكوفه على هذا المجهود الكبير
وفقك الله

_________________
http://www.x66x.com/download/360548ef731a8f1a1.gif[img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جابر بن حيان الكوفي ....مؤسس علم الكيمياء في العالم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع و منتديات الكوفة  :: قسم خاص عن الكوفة :: مواضيع صفحة البوابة-
انتقل الى: