موقع و منتديات الكوفة

منتدى ثقافي متنوع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عيد الأضحى - خطبة للشيخ الحاج محمود علي أحمد امام جامع الخليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
now
كوفي جديد
كوفي جديد


عدد الرسائل : 2
العمر : 50
البلد او المدينة : australia
تاريخ التسجيل : 16/10/2011

مُساهمةموضوع: عيد الأضحى - خطبة للشيخ الحاج محمود علي أحمد امام جامع الخليل   الجمعة نوفمبر 11, 2011 9:43 pm

عيد الأضحى - خطبة للشيخ الحاج محمود علي أحمد

--------------------------------------------------------------------------------

جامع الخليل
عيد الأضحى 1432

بسم الله الرحمن الرحيم
قبل البدء بالخطبة تلى فضيلة الشيخ الحاج محمود علي أحمد عليه السلام هذه التلبية وهي هذه :
لبيك الله لبيك لبيك لاشريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لاشريك لك الله أكبر الله أكبر الله أكبر لاإله إلا الله الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد الله أكبر كبيرا والحمد لله حمداً كثيرا وسبحان الله وبحمده بكرة وأصيلا وتعالى الله ملكاً جباراً قديرا ومولاً نصيرا وتعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيرا الحمد لله العلي وحده الذي أنجز وعده ونصر عبده وأيد جنده وهزم الأحزاب وحده لاشيئاً قبله ولا شيئاً بعده الله أكبر كبيرا والحمد لله حمداً كثيرا وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم تسليماً كثيرا ولا حول ولا قوة إلا بالله نوراً منيرا لبيك اللهم لبيك لبيك لاشريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لاشريك لك ثم تلى الخطبة وهي هذه .


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ما أعلن مؤذن وللصلاة كبر والحمد لله بكرة وأصيلا والصبح إذا أسفر والحمد لله على الأزلية والعيد في كلية الكليات مهما الإعجاز استتر نوراً مطلقاً بالفرض القائم حجاً وعمرة وتمتعاً حجاً ومشعر أنت نور متلالياً من الكثيب بالوداع ثنية الإرجوان والبهرمان الأحمر أنت ذات أزلية شهاباً جذوة فيضاً جبروتية بلا حد لها أو محصر أنت غيب التجلي بكون ليلة التجلي في البيضاء بادياً نورها أسفر آيات بينات منه وله وعليه صرح المنادي وهلل وكبر سارياً مفتوحاً نداءه لم ينجزر والهائلة بالمباركة بان كون كوكبها إذا الصبح افتتق وللوجود رحمة أبيض النور والشفق والله أحمر اللهم صلي على نبينا وسيدنا محمد وآله خير البشرية والبشر وعلى الصحب أجمعين .
إخوتنا الأعزاء : بصبيحة العاشر من ذي الحجة من كل دورة عام ينكشف الزمن ويبرق المكان ويبدو اليوم الذي ليس هو كالأيام يوم ميز بحجة عرفات ووقفته وبدا كأنه المحجة التي تحط الرحال عندها وينتهي الترحال لأنه العيد عيد نحياه نأتيه والكون يغمره كون الضياء والتلبية منا تمخر الأفاق تعلن أنها قادمة إليك أيها الملكوت الأعلى تقف دون العرش الكلمات يزفها الأثير تحمل من كل سماء حلة لتصل إلى مكان قبل السدرة ليلبي الله عز وجل النداء تقف هناك لترى الخلد والسكان ملائكة والسماء بالحتم القوة من الله والحول منه والإستعانة به والإستلاذة به مكوناً معلوناً بأن هذا اليوم عيد الأضحى المبارك بل عيد الضحية.
أتينا طائعين والتلبية بحمده من القلب صادرة بلا إله إلا هو تصل مكانها ونحن نرى في الآفاق وميض ومسرى رحلتها في الكون والقبول لنا آت من قبل المساء من السماء من ناحية الكعبة المكرمة من بيته المحرم من انفجار الحوض رأينا بأننا نحيا اسطورة الحياة لذتها ومتعتها وكانت لنا الحظوة منه سبحانه رجوة واجتباء ووجدنا في ذواتنا بأننا أدركنا شيء من معالم النهايات نرى فيه سر الحياة وسر النجاة معلوناً لكنه لغزاً بحثت عنه فلاسفة العصور وأساطين العلم كشفت عنه الستار فبان أن الله نور الحياة شعلة حملتها وقدمتها الأنبياء للورثة الأتقياء من بني العلة رحلوا ضمن الزمن قطعوا الحدود أولئك كسرت لهم قيود الحس والجنس وبدت زينة الكون لامحتجبة ولا محجبة نورانية متقدة تطلع بالحتم على الأفئدة تراها عقول الأتقياء العرفة الذين هم من رجال الأعراف والأبدال داعية من اكتمال بها وتدعو ذوي الإحرام حجيج بيت الله الكعبة المشرفة المعتقة الطاهرة بأعلى صرختها توصل صوتها توقظ السهات من ذوي الإجابة في هذه الأرض أن البلوغ أخوتي هو ارتقاء وترتمي ظلمة المساء عندما يشرق لنا من كون غيبها حضور أناها بحضور أنا الإنسان ليرى أيقونة التسليم بالحياة قادمة هبوا أخوتي للتوبة ولتكن لنا توبة مع التائبين حقيقة لنرى ونعلم معنى الهداية بالحياة تلقمنا المغفرة والتلبية حال قبولها لنا تدس لنا من ذوي المعارج لشهر ذي الحجة روح الأمر قائمة بالرياحية روح قائمة والآس والأذريون ريحها شموا رائحة الريحان في مسجدنا هذا هناك بعد غد بحوله نرى الخلد اتقوا اجنوا الغلال هاهو الصبح تنفس فتقة الرحمة من تقادير لطف السماء بالخليقة قادمة ..
أخوتنا مهما قلنا قد نابنا وخطينا بحليتنا البشرية ورأينا حللنا بزمانك الراحل يا عيد فككنا الأزار حلينا وقوفنا في عرفات تطهرنا سلمنا عبدنا طائعين طائفين لنلبيك بلبيك اللهم لبيك لبيك لاشريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لاشريك لك عرفنا أنك سمعتنا لأنك سمع كلك علم كلك قدرة كلك لبيناك بعدها رد لنا القبول فأدركنا آنئذ أنه حتماً بأننا واقعين وواقفين أمام باب الرحمة وإن مابعد الوجود لنا رؤية ماوراء الحدود وجود حكمة من الله خلصت اختصت ذوي العلم اجتبت منهم وأنجبت وقطعت بأن هذا ليس له انقضاء مدى الدهر رحلة الكون سارية.
إذن أتيناك أيها العيد والعودة لنا عنوان وأنت آت بالعاشر من ذي الحجة تدور على الزمن والزمن لا يختلف عليه وجودك والحقيقة دائماً أخوتي لاتحتاج إلى برهان الروح أن هي في يومنا هذا هي مخلصتنا يوم الضحية من الأحزان لو كانت قادمة أنت من كون إقامتك والموكب معك وفيك إليك وعليك يردد التلبيات ويدل بسبحات قدسية نأتيك في يوم الأضحى ونرى فراتك العذب المنهل فهو لأهل الإيمان حكمة مرصوفة الأرواح والمؤمن لأخيه المؤمن كالبنيان الرصوص تلبية مبنية عليها لندرك بأنها هناك بيت حكمة مسرجأً مشرقاً إليه مضاءً من عنان السماء ثاقباً فلك الثبات يدور يطوف يلبي هو لكي نحن نلبي وراءه وبه حركة البلوغ موضحة المعاني لأبجدية العيد ومعناه أخوتي عن قرب نرى الحروف قائمات تضيء لغيرها مسلوبة عن أناها يوم النحر بمد الوداع كأنه بادي بحركاته مع وقفة مع الكيان البشري بالموقف والمعرف ونحن لنا كلنا الإحرام هو بمثابة الأكفان هناك أما هنا عندما نقتل كل شيء فيه متعة ولذة فهذا هو الكفن الذي نحتليه وخاصة بهذه الأيام نبسط نقبض نرفع نخفض رياحية الروح بيدها خطام الريح مرسلة هي مبعوثة لتنقذنا نحن أبرزت زينتها وكواكب السماء زينتها عقلها عقلاء الإنسان وعلمائهم كتبوا سطروا دونوا لكي نقرأ ورائهم ولكي نفهم مقاصدهم .
إخوتنا أهل العيد في الكرة عيد مصطبغة فيه ذاته متحرك فيه نوه قريباً متدانياً مأوى نأتيه بميدان سبقت فيه أعمالنا وبان الحكم منه لنا قادم من إله السماء ونرى في الغد غده نشراً وشفاعة في المحشر وها هو رسول الله عنده يشفع بأمته الذين أدوا مفترضاته.
نعم قطعنا الشعائر والزمن يلفه يدور يحمل في طياته ريح البخور في الكون بل هو شاهداً واليوم استضافت المكان بنا نحتمي نخاف نقصد الزوايا الخفية نختبىء ونحن نشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ونحن الذين خاض فينا الله السنون الصفر والحقيقة كائنة لنا عنوان عبرنا بحوله سنين الإيجاف اشتكينا الظمأ والبيداء تأخذنا حيث الحجيج مُلبّون مرفوعة القواعد منه بل النوازل ساقطة لاتهم كونه لنا فيها أياماً وليال وأعوام نطوف ونحن والتطواف سوية لم تنتهي قصتنا فحيث ما أنت مستنار لك بك المكان تمتطي يخت الحجيج تقوم بين السعي والمطاف يلوح لنا من بين الكافان أمر ولام الإذعان والخضوع لله عز وجل .
فنرى ذلك لنا ولكلية أهل الإيمان بيت عتيق كعبة مرساة بل هي رزة ميناء أهل الأرض معلقة بها مجذوبة إليها صواري موانىء في البر متوسدة موانىء البحار فيها من كل ناح نأتيه سعاة سعداء وبه أيام حج وتلك أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفس ولا فسوق ولا جدال إذاً إنه الحج أخوتي
يعني وداع الدنيا سمعنا بالريح وشوشة قذفتها لنا الثريا للدبران قائلة بأن ألسن الناس أقلام الحق رمتها في بيداء إرم ذات العماد ذهبت في الماضي امتدح الزمن حيث هي إن صغرت ولو كان لها الشريك اللاشيء هي إن ساررتنا فيبقى البيت للإنسان إنسان وتبقى هي القطب والحل والحرم والأبطح والمشعر وزمزم قدم إليكم الإنسان ليسلم لكم الوديعة التقمها أيها الحجر المبارك كن ركن يمانياً أودعناك سر الوديعة الإلهية أنت اسمع لنا ليس بقولنا والله ضغينة ولا أحقاد نحن تركنا وراءنا ومن هذا الجامع تركنا قلاعاً واهيةً يقتتل عليها الإنسان نعم هي مبنية على الأوهام الكذب وفيها باطل والحق يبدو أنه ذو الرجحان مبارك أنت حيث لبينا المقام طفنا أشواط سبع حول البيت الحرام سعينا بين الصفا والمروة وشاهدنا باب علي بين الركن والمقام تختلط على ألسنتنا الكلمات ضحية أنت أيتها الأجساد حيث تتلاعب فيك عناصر الإيمان والشر الذي فيك يقتلك فاجعلي الأفكار تنجزر فشرعة الإسلام شعلة حملها النبي محمد صلوات الله عليه وآله إلى أين الهروب انتم ونحن لم نلبس طاقية الإخفاء ندرك رؤيتنا حزمة من نور الوجود بدا سطعها بالشروق متوجة بحمرة الشفق بدت علائم تزف الخير والعدل مصلحاً كونياً قد يأتينا الله فيه ينطق بلا صوت يقول يصرح بأن الخيط الأبيض قد بان .
نعم بلعة من حوض الكوثر أحيت حاضرها بماء المزن المقدس والمعين من الربوة عين الحياة لتعطي الخلق رحمة الله بلا دنس مطهرة بماء زمزم أقبلت ابتلت العروق حقيقة في رمضان وقام صائمنا الهواجر يسمع البينة من ندائها ويحمل الكساء أصابته الضحية بمثابها عندما بلغ الهدي محله شعرنا عندما لامسنا برد العدل وبر الأمان وصوابية الصراط والعدل قائم بيننا .
إخوتنا الأعزاء : نقول لذاك الشاك المخدوع بنعيم زائل من هذه الدنيا من أنت لتمتدح غيبة الضياء ؟ من أنت وأنت مشكي لشاهدك ومعك السائق ؟ هل أنصفت نفسك من نفسك بمقابلتك لذاتك يوماً ووقفت عند العبور أمام مرآة مصقولة لترى الرديف للتروية لعرفات وللمشعر وللطواف والسعي حل إحرامك من الضيم إن ظلمنا أنفسنا معك عندما أخذنا بجد أننا نغطي الشمس ولكي لانأتي بغاشية نضعها لنختبىء أم أنت أخي أيها الإنسان من مر عليك ؟ من اشترى منك زمانك ؟ من قتل شيطانك ؟ من ذهب وراء الريح ؟ من اخترق الحجاب منك ؟ هاأنت في الأضحى المبارك في الحج في يومك هذا الأخير انظر إلى حصادك هل هو وفير والغلال في رمي الجمرات بادية ماذا قدمت أنت في الأضحى لتكون حاجاً معتمراً ساعياً طائفاً ؟ سألت نفسك هل نحرت الشيطان ؟ هل رميته بالحصيات ؟ هل قطعت الجمار ؟ هل رميتها هل وئدت الشيطان في بئره ؟ هل دبرت ذاتك مع حافظتك ؟ هل أطلقت لنفسك وثاق الذاكرة حتى ترى فيما وراء المرئي من الزمن ملكوت الجبار أرى منك لم يخرج السجين عنك إلا إليك الذي لاينطق والمدبرة كاملة وقبل أن تفكر . فكر لاتدل على شيء ألا ترى أن حتمية الحقيقة أن ترى بعد المساء توالد النجوم علك تسمع علك تشاهد عله ينفتح الكون أمامك تسري معراجاً بالسماء لاضغينة نرتجي ولو رأينا فيها سعادة مصدرة لنا من موطن البئس والشقاء نحن وبحوله ولجنا وراء الحروف القائمات ومع هذا ندرك ونقر بأننا مذنبون نكتال السعادة بالقيراط لو أن الصاع فقد ورمي في الهباء .
هل الصديق يوسف النبي بيع بدراهم بخس هل اشتريتموه عادوا إخوته عشاء يبكون أباهم لأن الذئب أكله جابوا شاهدهم على كذبهم وذاك اسماعيل الفدي في الحج قال افعل ماتؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين حقنا أن نختبىء وراء الكلمات وحقنا أن نقدم الأعذار ولو أنها مضيعة للزمن نرحل حيث اللاحياة نبكي نشكي حال حجتنا عله يقدم من الغيب عله يأتي من مطلع الشمس ينقذ الحيارى وينقذ السهاة يكفكف دموع البؤساء أمناً لنا محجة أتيناها في العاشر من ذي الحجة ونحن نحمل حينئذ سخاء البكاء كأنها شعلة تحترق في الفؤاد تظهر على الهيكل جذوة الحياة نلتحف فيها ظل الضياء ندرك أن الشمس بل نخمن ونظنظن أن حزمتها لمتها هي أعادتها منكفئة ورحلت هي فيما وراء السماء تركت لنا قرصها حجبت ذاتها تناومت عنا ومنا الحواس لنرى في حواسنا أننا نقع في نقع الدم لكي نقدم ضحية الأضحى وفينا النذور قضينا التفث علّ الباري الأزل يفرج علينا يوم يريد هو لنا .
أما سمعت أما قرأت أما صرخ فيك نداء الخليل بكتاب الله عز وجل عندما أذن في الناس بالحج أتوه من كل فج والفج بادياً وقادماً بكلية الزمن والمكان فلما لا يكون لنا حج ولما لا نأتيه من فج عميق .
إذن إخوتي الكرام هذا هو يوم الأضحى يوم النحر يوم الحج يوم عيد الله أكبر يوم السعادة ومرادفات لمعنى الأضحى المبارك في العاشر من ذي الحجة ختمت الأعمال والحج كائن العيد زمن سبق الزمن قامت الإرادة وانتعشت السنة وبانت بين رمال الصحراء ملونة التكوين تختفي تظهر بين كثبانها تلوح بين الثنية والسنية تجول مع صوت جلجلة التلبية و التكبير بحجيج شهدوا عرفات كلهم .
نعطي التلبية نأخذها مؤكدة العهد والميثاق تمتد فينا حيث اللانهاية ظفرنا ورب الكعبة حيث قدمنا مسجدنا هذا حججنا فيه لأن مثل هذا الجامع هو موقع حج الفقراء من أمة محمد وهو حقيقة أخوتي هكذا قال رسول الله صلوات الله عليه وآله لو كان إخوتي الحج إبراهيمي المبعث ومعلمه إسلامي والشعائر قديمة العلة كوني الصبغة موجود بلا نفاد مقدس الزمن مجلي المكان صفي المعتقد منعصرة الإرادة فيه منفطرة به سماحة الوداع مقدمة فيه الأضاحي والهدي بحوله عز وجل بالغ محله كوثري العذب الفرات مقذوفة الطلبة ملباة الأمنية على شاطىء بحر الحياة هناك في البعيد حقيقة الأضحى وفي الإنسانية هنا حقيقة النحر كيف لا ونحن نقدم الأضاحي وندري بإنتماءنا بأننا ظلمة لنفوسنا ونطلب من الله رفع الظلامة لأن العيد أتانا ولم نقدم أضحية أغشانا حل بنا فلا بؤس يدوم ولا شقاء فلتكن توبتنا لله سعادة ونملأ الدنان فيها من الخير والكلمة الطيبة نختبىء نختبي والبؤس واليأس فينا ونجعل القنوط يموت نبعده لكن نعيش بداخلنا العيد بسعد السعود قطعنا فيه لسعد الأخبية تغير الهيكل أشعلوا البخور بخور القداسة حلت بنا قدموا القرابين تحضروا إن الهدي بالغ الكعبة وبالغ محله ننبه حينا عن قطب الرحى نضيع تقلب الوجوه لكننا وجهنا وجهنا شطر المسجد الحرام ذاك نجم القطب والسهى فنحن ملبون لترشدنا آيات الله في الآفاق على الآيات التي في أنفسنا
كفكف دموعك أخي فالقهر لنا عنوان هكذا الإنسان مرارة حيرة اكتفينا ويجب أن يكون الحمد والشكر لنا بحياتنا دائماً عنوان .
إخوتنا الأعزاء : طال الكلام قبيل قطع مخاضة العيد لجنا في نهر طالوت أنا وأنت وهو وقفنا حيث رأينا المصقولة مرآة شاهدنا ذواتنا معالم ممسوحة مكسرة الأجنحة وجوهنا مرتسم عليها نور الأبتسامة تشفي عليل الزمن لكنها صفراء قاتلة إن حملنا الندامة فيها لم تضيع خدمتنا ولن يضيع اقتبالنا لأن الحكيم أوجد العيد لنقف والزمن في عرفات طاهر لكي تتدبر أمر حب سقط المتاع الدنيوي فيك دنيانا تغنينا عن مكانتنا ومع هذا كل يحيا الوحدة أيستطيع أن يتكيف مع كون عزلته وأن تمر أنت فيها والخلق يتحاسبون ويتحاورون يتسامرون لكن لاتسأل أنت أنت فتجيبك الأخلة لو كنت في مدينة عجيبة من عجائب الملكوت لك صاحب الدنيا ولذتها هل لي أن أرى فيك أضحى صديق ضحيته ذاته عدداً كان لكن الله عدل أقام فيك ومنك وعندك الجزر أرى أنك لن تلحق السماء ولن تبلغ المدى لتقطف المشكاة أو تسدل عليها النقاب حسبة كانت والله قبل الاحتجاب فأنت العبد الذي بدى على مداه عيد الأضحى المبارك ونحن نقف على الأعتاب نلثمها نقول بأننا وصلنا أدخلوا سجداً ونقول حطة فليغفر لنا الله وليزيدنا في الإحسان إحساناً نرفض كون وجودنا وكون حالنا لكننا في العيد أقبلنا إليك والجين طائفين ساعين ولجنا طفنا سعينا قدمنا البيت والحرم والحل وزمزم قم فينا منادي الله فنحن نعتذر منك أيها الحق لكننا ندرك رجوتنا أن نحضر وأن نلتقي بك بكون المساء بعد المساء نستقدم العتمة علها تسرع بنا لكي نقوم ناشئة الليل لأنها الأقوم قيلاً نزحف تدب فينا تخيفنا وهي مقتولة .
أنت باحث عن الغير في ناشئة الليل لأننا نحن في الصلاة نتهجد والحزن مع فرحة العيد قادماً من تؤمان في الجسد فلا نستعجله ماضياً ولا نبكيه والحق إن الإنسان هو الإنسان فيه أمطر الله مزن رحمته وسكب خبر نعمته وحلا بالعقل الإنسان لو كان من أي زمن .
فإني أراك مع غيبتك أهون من حاضر تموت هنا الأماني إن بلغ اجتهاد غاسق إذا وقب يوقد النيران هل حقاً ليطبخ الكلام والإجابة بأنها عند الكلمة الطيبة والعيد حمله عيد الأضحى والتلبية تهيب بجميع المسلمين أن يسلموا ذواتهم للمؤمن الذي فيهم قائمة أنت أيتها الحقيقة لكنك متروكة منا ولا نرى لك أثر حملتي كل الأعمال الخيرة ونحن في العيد مبتهجين سعداء زغردي أمنا عرقل عيدنا حضر له في جامع الخليل وبالحق هو لنا عندنا حضر يمنحنا ويمسح وجوهنا برحمة وجمعتنا هذه وعيدنا هذا ملبين فيه بأنه في وقت أذن فيه للسفر بذلك نور الحياة أسفر أشرقي سعيدة يممي وجهك أيتها التقية حقيقة في ملقانا طاب اللقاء والحج والمعتمر بكم أنتم أيها الركع السجد متى يممتم المدبرة لتشهد لكم أنكم بعرفات وقفتم واغتسلتم طهرتم الأبدان من الرجس وأنفسكم زكيتموها بأضحيتكم ووردتم بأضاحيكم وأرواحكم حرة طليقة تطارد خطاياكم وبالحج يعود الإنسان إن أدى المناسك وتاب عاد دياره كمن قدم مولوداً جديداً وبموكب الأملاك تبث في الكون الخبر قمنا أتينا نحرنا الشر ورفعت السرادق وضعت موائد الحق كائنة مدقوقة بأولها إنها تلتقم الخطايا والله يحسن لنا النوايا أودعوا الحجر الأسود أمانة عهدكم وأكدوا الميثاق أتيناك والحق بيت الله أنت المعمور وسقفك مرفوع فوق السماء قواعدك مرفوعة هناك أرساها ابراهيم الخليل وأبنه إسماعيل فالدهر يشكي ضيقه والزمن يبكي حال عجزه والخلق بما كون وزرء وبرىء ووجد هو ضيف قادم والرحمة هي المضيف لنا .
مع طيبك قطبي لنا جراحنا أنت أيتها الأرياح تمعني أوصلينا إلى مابعد جلجلة الحجيج لتملأ السماء رحمة والله أدرى بدبيب النملة السوداء على مسح أسود في ليلة سوداء . إليك شكوتنا الله فلا إله إلا أنت وحدك لاشريك لك .
وهكذا إخوتنا الأكارم نمضي حيث المغفرة مستحصلين على التوبة مقبولة منا بحوله وقوته فانحروا الشر بأنفسكم سعياً مشكوراً وحجاً مبروراً لنا ولجميع من أقاموا الأضحى وأدوا العهد وأكدوا الميثاق قادمين صامتين والسماء منفتحة لنا الأبواب منها وقالت لنا ادخلوها بسلام آمنين .
عيد مبارك علينا وعلى جميع خلق الله وعلى رئيس البلاد وعلى جميع أهل التسليم وكل عام وجميع خلق الله بخير والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين .
قوله تعالى : وَالْعَصْرِ{1} إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ{2} إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ{ صدق الله العلي العظيم .
اللهم صلي على سيدنا محمد وآل سيدنا محمد
استغفر الله لي ولكم وأستعين به على سرمدية الزمن وشمولية الأين والمكان عاملاً بتوفيقه على مرضاته إنه جواد كريم .
استغفر الله لي ولكم فاستغفروه يغفر لكم ويافوز المستغفرين .قوله تعالى : {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }النحل90 صدق الله العلي العظيم .
إخوتنا الأعزاء : في العيد يجب أن نخرج الطيب والطهارة المعتق في داخلنا ونتعامل بها ريح معتقة وفي العيد فتح باب لكي نستذكر الأنا المخبوءة المكنوزة في هذه الأجساد ألا وهي الروح الطيبة تخرج ليكون للحياة معنى وقيمة معنوية روحية تبدو فيها مظاهر صورية مثالية معنوية لأن الإنسان كله رسالة من معتق التكوين وجد بأحسن تقويم عليه أن يعود بعودة العيد عليه كما وجد بأحسن تقويم فللأديان قامت الخليقة وانفردت أهل الحقيقة المعذبون كأنهم منكوبون في حياتهم كلها قهر وحيرة قلق وخوف وضجر مختم فينا الأرجاء في العيد يجب أن نقهر ونكيد الشر بل يجب أن نقتله ونركنه في زوايا اللاوجود في الجسد ويبقى الباقي بالإنسان ليس له صديق إلا الذكر والعبادة مهما تسامت الروحانية لا بد أن تبقى الحدود الظلية يكسف نظر البشر وينكسر القلب وتبكينا الأمكنة عندما نرى إلى حقيقتنا يوم مماتنا مهما حل الإيجاب واصبح الجسد البشري صحراء خاوية من كل طل أو مزن أو رحمة بالعيد قدمنا والسعي والمطاف أتينا نأتي مناسك الحج نؤديها ومهما جاحت بنا الجائحات أنت أيها الإنسان تبقى المخلوق المفضل عند الله ومن تبدأ الكلمات لا بل أنت سقراط المتكلمين أينما كنت فيجب أن تلبي وتردد على المنادي الأول القول الرحماني حيث قال : ( وإذا أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى ) صدق الله العلي العظيم . فليكن بالعيد هذا ويومه تلبية منك مسموعة الألفاظ معتمدة الكيان قوية مشهودة منا مسموعة ألا وهي ( لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك ) وبهكذا موقف روحي نكون أعدنا ذواتنا للطهارة تطهرنا من الدنس والخطيئة إن كانت لنا توبة نصوحة بوقفة عرفات يتوب التواب علينا إنه جواد كريم هدانا نسلك سبيل الصلح الأتقياء .
وهكذا إخوتنا الأعزاء : خير ما يذكر في مثيل هذا اليوم المبارك عيد الأضحى قول رسول الله صلوات الله عليه وآله عندما خطب الناس وقال : ( أيها الناس إن أصدق الحديث كتاب الله وأولى القول كلمة الحق وخير الملل ملة إبراهيم وخير السنن سنة محمد وأشرف الحديث ذكر الله وأحسن القصص هذا القرآن وخير الأمور عزائمها وشر الأمور محدثاتها وأحسن الهدي هدي الأنبياء وأشرف القتلى الشهداء وأعمى العمى الضلالة بعد الهدى وخير الأعمال ما نفع وخير الهدي ما اتبع وشر العمى عمى القلوب واليد العليا خير من اليد السفلى وما قل وكفى خير مما كثر وألهى ) ففي العيد عودة حيث السجية الطاهرة والخلق القويم والولوج على الصراط المستقيم لا نبتعد عن الحق والحقيقة ويجب أن نعمل بما يرضي الله وبالحتم في يوم عيد الأضحى المبارك تتجلى معالم الطهارة والطيبة معالم الحق في الإنسان المؤمن الذي سلم كله لله وعمل بما يرضي الله نصح وأوضح ووعظ بأجمع من عظمة فيه المعاني وأسلم فيه التهاني وبدت كوامنه مهنئة الناس بأبهى خير وأغنى وأجمل حلية لا مصنعة ولا مصانعة صادقة بإقرارها والروح شاهدة عليها تلتمس أن ترتبط بالصدق والإخلاص بين القلوب العطشى لتجد في عذب فرات التكوين ألفة ومحبة متقدم عليها اليقين مبتهجة حيث العيد نتقارب مع بعضنا نتهادى بعودتنا في العيد ملبين نداء الله مطلوبين أن نكون بنيان مرصوص لبعضنا بعض نشد إزر بعضنا نتفقد الضعفاء منا والسقماء وذوي الحاجة ونحسن على الأيتام ونجل أهل العقل والكلمة ونزد من البر والإحسان على أهلنا الذين نكبتهم الأيام سواء كان بولد أم أب أم أخت أم ضاقت بهم حالتهم الدنيوية نحن في الأضحى فلنعمل بما يجعل الله عز وجل أن ينظر لنا حيث أمر وبالحتم بالعيد ننزع الغل والحقد والحسد والتباغض ونعمل لإصلاح ذات البين بين الناس كلمة تجمع خير من ميراث يفرق لتعود ضحكة وابتسامة الضعفاء من أمة محمد حقيقة لأنه العيد المبدوء منه المعاد والمنتهى فيه الرجاء معيداً جوهراً أحداً فرداً بادياً كمالاً أزلاً مجرداً متلية فيه أيام التشاريق تغرس في القلوب محبة الإنتهى والإرتقاء نسأل الله بيوم العيد وواحدية الأحد بالجوهر الذي قام بالصمدانية والصمد وبالسكون الذي بالحركة والحكمة عن كلية الكليات تجرد وبمدة الحروف والحركيات وسكون الجزائل أوفى بالمطلوب الذي بين السواطع لا يفقد وبالأحرف القائمة والمعوجة من أحرف أبجدية أبجد اللهم وفق رئيس البلاد بشار الأسد وأعنه لكي يقضي حاجة الإصلاح في البلد وهيء له الكوامن الطاهرة من الإنسانية واجعله مطاع للخير مقدمة راية الحق للأمة والبلد وأحمه في النائبات وكن له معيناً إذا الماء انفقد وابعث له من يمنة اليمن أيسرها لكي ينيخ الشر في البلد وأيده واقضي على كل حاسد إذا حسد يا رب العالمين وعجل فرجك علينا بإظهار مذهبة الحق الحتمية يا من سطحت الأرض على ماء جحد .
اللهم بالأضحى والضحية والعيد والأنزع الحمد الكل البادي بالتفريد وبالأزلية والتجريد ومجريات الحج والعيد أجعلنا ممن لبى نداء العيد بداية لا على التحديد اللهم أقبل تلبيتنا وهدينا وأعمالنا واحسن حال أسفارنا واجعل لنا زهوة زيارة المقام ومزارنا والحمد لله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت التواب .
أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه والحمد لله رب العالمين .
لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك .
كل عام ونحن وأنتم ورئيس البلاد وكلية العباد بألف خير وأعاده الله علينا وعلى ملة الإسلام بالخير والبركة واليمن واليسر اللهم يسر أمورنا في عيدنا واقبلنا يارب العالمين والحمد لله رب العالمين .

إمام جامع الخليل
الشيخ الحاج محمود علي أحمد
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عيد الأضحى - خطبة للشيخ الحاج محمود علي أحمد امام جامع الخليل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع و منتديات الكوفة  :: القسم الديني :: منتدى الدين الاسلامي-
انتقل الى: