موقع و منتديات الكوفة

منتدى ثقافي متنوع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ادب الطف قصائد خالدات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فلاح العيساوي
كوفي جديد
كوفي جديد


عدد الرسائل : 8
العمر : 42
البلد او المدينة : الكوفة العلوية المقدسة
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: ادب الطف قصائد خالدات   الأحد ديسمبر 05, 2010 8:19 pm

ادب الطف قصائد خالدات

مع إطلالة العام الهجري الجديد تعود لنا ذكرى عاشوراء الحسين عليه السلام في

كربلاء، تلك المأساة الأليمة التي بكاها سكان السموات والأرض, ودمعت عليها عين

الرسول الأكرم قبل سنوات عدة من استشهاد الإمام الحسين وأولاده وأخوته وأصحابه

عليهم جميعا سلام الله.

احببت ان اضع لكم قصائد خالدات في مدح ورثاء سيد الشهداء ابو عبدالله الحسين الشهيد

عليه السلام . ولتكن هذه المشاركه موسوعه من اشهر القصائد الخالده ومن اروع الآدب العربي

الفصيح وارجوا ان تكون بضاعه للعبد الفقير فلاح العيساوي يوم الورد المورود حين نقف بين يدي

الرحمة الالهية ونحن نرجوا شافعة السبط الشهيد عليه افضل السلام والتحية .

بأبي انت وأمي يا ابا عبد الله بأبي انت وأمي يابن رسول الله

العينية الخالدة (الجواهرى)

فداءا لمثواك من مضجع = تنَور بالابلــج الاروع
باعبق من نفحات الجنان = روحا ومن مسكها اضـع
ورعيأليومك يوم الطـفوف = وسقيأ لارضك من مصرع
وحزنأعليك بحبس النفوس = على نهجك النيـّرالمهيع
صوناً لمجدك من أن يُذل = بما أنت تأباه من مبدع
فيا ايهاالوتر في الخالدين = فذأ الى الان لم يشفـع
وياعيضة الطامحين العظام = للاهين عن غدهم قُنـع
تعاليت من مُفزعٍ للحتوف = وبورك قبرك من مَفزع
تلوذُ الدهورفمن سُجّـدٍ = على جانبيه ومن رُكـع
شممتُ ثراك فهبٌ النسيم = نسيمُ الكرامة من بلقـع
وعفٌرتُ خدي بحيثُ استراح = خـد ّتفـرّى ولم يضرع
وحيثُ سنابكُ خيل الطغاة = جالت عليه ولم يخشع
وخلت وقد طارت الذكريات = بروحي الى عالمٍ ارفع
وطفتُ بقبرك طوف الخيال = بصومعة الملهم المبـدع
كأن يداً من وراء الضريح = حمراء مبتورة الاصبع
مدت الى عالم ٍبالخنوع = والضيم ذي شرّق ٍمترع
تخبط في غابة أطبقـت = على مذنب منه أو مُسيع
لتُبدل منه جديب الضمير = بآخ ر معشوشبٍ ممرع
وتدفع هذي النفوس الصغار = خوفأ الى حرمٍ أمنـع
تعاليت من صاعقٍ يلتظي = فان تدجو داجية يلمـع
تأرٌم حقدأعلى صاعقات = لم تُنئ ضيمأولم تنفــع
ولم تُبذرالحبٌ اثر الهشيم = وقد حرٌقته ولم تـزرع
ولم تُخل ابراجها في السماء = ولم تات ارضأ ولم تدقع
ولم تقطع الشر من جذمه = وغلٌ الضمائر لم تنزع
ولم تصدم الناس في ماهمُ = عليه من الخُلِقِ الاوضع
تعاليت من فـلكٍ قِطـرهُ = يدورعلى المحورالاوسع
فيابن البتول وحسبي بها= ضـمانأعلى كل ما ادع
ويابن التي لم يضع مثلها = كمثلك حملأ ولم ترضع
ويابن البطين بلا بطنةٍ = ويابن الفتى الحاسرالانزع
وياغصن هاشم لم ينفتح = بازهر منك ولم يُـفرع
وياواصلأمن نشيد الخلود = ختام القصيدة بالمطلـع
يسيرالورى بركاب الزمان = من مستقيمٍ ومن أضلـع
وانت تسيّر ركب الخلود = ما تستجد له يتبـــع
تمثلت يومك في خاطري = وردّدت صوتك في مسمعي
ومحصت امرك لم ارتهب = بنقل الرواة ولم اُخـدع
وقلت لعل دويٌ السنيـن = باصداء حادثك المفجـع
ومارتّل المخلصون الدعاة = من مُرسلين ومن سُجٌع
ومن ناثرات عليك السماء = والصبح بالشعروالادمع
وتشريد هاكل من يدلـي = بحبل لأهليك أو مقطع
لعل لذاك وكون الشجي = ولوعاً بكل شجٍ مولـع
لعل السياسة فيما جنت = على لاصق بك او مّدعِ
يدأفي اصطباغ حديث حُسين = بلونٍ اُريد له ممتــع
صناعا متى ماترد خطة = وكيف ومهما ترد تصنع
وكانت ولمٌا تزل بزرة = يد الواثق الملجأ الالمع
ولماازحت طلاء القرون = وسترالخداع عن المخدع
اريد الحقيقة في ذاتها = بغير الطبيعة لم تطبـع
وماذاأأروع من أن يكون = لحمك وقفأ على المبضع
وأن تتقي دون ما ترتأي = ضميرك بالأسل الشرع
وأن تُطعم الموت خيرالبنين = من الاكهلين الى الرٌضع
وخير بني الام من هاشمٍ = وخير بني الاب من تُبع
وخيرالصحاب بخيرالصدور = كـانوا وقائك والادرع
وقدٌست ذكراك لم انتحل = ثـياب التقاة ولم ادّعِ
تقحمت صدري وريب الشكوك = يضجٌ بجدرانه الاربع
وران سحاب طفيق الحجاب = عليٌ من القلق المفزع
وهبت رياح من الطيبات = والطيبين ولم يقشـع
ذاماتزحزح عن موضع = تأبٌى وعاد الى موضع
وجاز بي الشك فيما مع = الجدود إلى الشك فيما معي
الى ان اقمت عليه الدليل = من مبدأ بدمٍ مشبــع
فاسلم طوعأ اليك القياد= واعطاك اذعانه المهطع
فنورت مااظلم من فكرتي = وقوٌمت مااعوج من اضلعي
وآمنت إيمان من لايرى = سوىالعمل في الشك من مرجع
لان الاباءووحي السماء = وفيض النبوة من منبع
تجمٌع في جوه خالـص = تنزهعن عرض المطمع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فلاح العيساوي
كوفي جديد
كوفي جديد


عدد الرسائل : 8
العمر : 42
البلد او المدينة : الكوفة العلوية المقدسة
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ادب الطف قصائد خالدات   الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 12:04 pm

وجه الصباح علـي ليل مظلم ( جعفر الحلي )

وجه الصباح علي َّ ليل ٌ مظلم ُ = وربـيع أيامي علي َّ محرم ُ
والليل يشهد لي بأني ساهر = إن طاب للناس الرقاد فهوموا
بي قرحة لو أنهـا بيلملـم ٍ = نسفت جوانبه وساخ يلملم ُ
قلقا تقلبني الهموم بمضجعي = ويغور فكري في الزمان ويتهم
من لي بيوم وغى يشب ضرامه = ويشيب فود الطفل منه فيهرم
يلقي العجاج به الجران كأنه = ليل وأطذرا الأسنة أنجم
فعسى أنال من الترات مواضيا = تسدى عليهن الدهور وتلحم
أوموتة بين الصفوف أحبها = هي دين معشري الذين تقدموا
ما خلت أن الدهر من عاداته = تروى الكلاب به ويظمى الضيغم
ويقــدم الأمـوي وهو مؤخر = ويؤخر الـعلوي وهو مقدم
مثل ابن فاطمة يبيت مشردا = ويزيد فـي لذاتــه متنعم
يرقى منابـر أحمد متأمرا = في المسلمين وليس ينكر مسلم
ويضيق الدنيا على ابن محمد = حتى تقاذفه الفضاء الأعظم
خرج الحسين من المدينة خائفا = كخروج مـوسى خائفا يتكتم
وقد انجلى عن مكة وهو ابنها = فكأنما المأوى عليه محرم
لم يدر أين يريح بدن ركابه = وبه تشرفت الحطيم وزمزم
فمضت تأم به راق نجائب = مثل النعام بـه تخب وترسم
متعطفات كالقسي موائلا = وإذا رتمت فكأنما هي أسهم
حفته خيـر عصابـة مضرية = كالبدر حين تحف فيه الأنجم
ركب حجازيون بي رحالهم = تسري المنايا أنجدوا أو أتهموا
يحدون في هزج التلاوة عيسهم = والكل فـي تسبيحه يترنم
متقلدين صـوارمـا هندية = من عزمهم طبعت فليس تكهم
حفتـه خيـر عصابة مضرية = كالبدر حين تحف فيه الأنجم
ركب حجـازيون بين رحالهـم = تسري المنايا أنجدوا أو أتهموا
يحدون في هزج التلاوة عيسهم = والكل فـي تسبيحـه يترنم
متقـلـدين صوارمـا هندية = من عزمهـم طبعت فليس تكهم
بيض الصفاح كانهـن حائـف = فيهـا الحمام معنون ومترجـم
إن أبرقت رعدت فرائص كل ذي = بأس وأم مـن جوانبـه الدم
ويقومـون عواليـا خطيـة = تتقاعـد الأبطـال حن تقـوم
أطرافها حمـر تزين به كما = قد زين بـالكف الخضيبة معصم
وتباشر الوحش المثار أمامهم = بيديه ساب كما يسيب الأرقم
وتقمصـوا زرد الدموع كأنه = ماء به غص الـصبا يتنسم
تقاسم اهلي الميراث وانصرفوا = من نـسج داود أشـد وأحكم
نزلـوا ابحومة كربل افتطلبت = منهـم عوائدهـا الطيور الحوم
وتباشر الـوحش المثار أمامهم = أن سوف يـكثر شربه والمطعم
طمعت أمية حين قل عديدهم = لطليقهم في الفتح أن يستسلموا
ورجـوا مذلتهم فقلن رماحهم = من دون ذلك ان تنال الأنجم
حتى إذا اشتبك النزال وصرحت = صيد الرجال بما تجن وتكتم
وقع العذاب على جيوش امية = من باسل هو في الوقائع معلم
ما راعهـم إلا تقحـم ضيغم = غيـر ان يعجظـه ويدمـدم
عبست وجوه القوم خوف الموت = والـ ـعباس فـيهم ضاحك متبسم
قلب اليمين على الشمال وغاص في = ال أوساط يحصد في الرؤس ويحطم
وثنى ابو الفضل الفوارس نكصا = فرأوا أشـد ثباتهم أن يهزموا
ماكر ذو بأس لـه متقـدا = إلا وفـر ورأسـه الـمتقـدم
صـبـغ الخـيول برمحه حتى غدى = سـيـان أشـقـر لـونـها والأدهم
مـاشـد غـضـبانا على ملمومة = غلا وحل بـهـا الـبـلاء الـمبرم
ولـه إلـى الأقـدام سـرعة هارب = فـكـانـمـا هـو بـالـتـقدم يسلم
بـطـل تـورث مـن ابيه شجاعة = فـيـها أنـوف بـني الظلالة ترغم
يـلـقـي الـسـلاح بشدة من بأسه = فـالـبـيـض تـلثم والرماح تحطم
عرف المـواعـظ لا تـفـيد بمعشر = صـمـواعن النبأ الأعظيم كماعموا
فـانـصاع يخطب بالجماجم والكلى = فـالـسـيـف يـنثر والمثقف ينظم
أوتـشـتـكي العطش الفواطم عنده =وبـصـدرصـعـدته الفرات المفعم
لـوسـد ذو الأقرنين دون وروده = نـسـفـته هـمـته بـماهو أعظم
ولـو اسـتـقـى نهرالمجرة لارتقى = وطـويـل ذابـلـه إلـيها سلم
حـامـي الـضـعينة اين منه ربيعة = أم أيـن مـن عـلـيـا أبـيه مكدم
فـي كـفـه الـيسـرى السقاء يقله = وبـكـفـه الـيـمنى الحسام المخذم
مـثـل الـسـحابة للفواطم صوبه = ويـصـيـب حـاصبة العدو فيرجم
بـطـل إذا ركـب المطهم خلته = جـبـلا أشـم يـخـف فيه مطهم
قـسـمـا بـصارمه الصقيل وإنني = فـي غـيـرصـاعقة السما لا أقسم
لولا القضا لمحى الوجود بسيفـه = واللـه يقضـي مـا يشاء ويحكم
حسمت يديـه الـمرهفات وانـه = وحسامـه مـن حدهـن لأحسـم
فغدى يهيم بأن يصول فلم يطـق = كـاللـيث إذ أطـرافـه تتقلـم
أمن الـردى مـن كان يذر بطشه = أن البغـاث إذا أصيب القشعـم
وهـوى بجنب العلقمـي فليتـه = للشـاربيـن بـه يـداف العلقـم
فمشى لمصـرعه الحسين وطرفه = بـيـن الخيـام وبينهـم متقسـم
ألفـاه محجـوب الجمـال كأنـه = بـدر بمنحطـم الوشيـج ملثـم
فـأكب منحنيـا عليـه ودمعـه = صبـغ البسيـط كأنمـا هو عندم
قد رام يلثمـث فلـم يرى موضعا = لـم يدمـه عـض السلاح فيلثـم
نادى وقـد ملأ البـوادي صيحة = صـم الصخـور لهولـه تتألـم
أأخي يهنيـك النعيـم ولم أخـل = ترضى بـأن أرزى وأنت منعـم
أأخي مـن يحمـي بنات محمـد = إن صرن يستر حمن من لا يرحم
ما خلت بعدك أن تشل سواعدي = وتكف باصرتـي وظهـري يقصم
ما بـي مصرعـك لـفضيع وهـذه = إلا كمـا دعـوك قبـل وتنعـم
هذا حسامـك مـن يـذب بـه لعدا = ولـواك هـذا مـن بـه يتقـدم
هونت يابن أبـي مصـارع فتـية = والجـرح يكنـه الـذي هـو آلم
يا مالكا صـدرالـشـريـعـة إنني = لقـليـل فـي بكـاك متمأم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة اهل البيت
كوفي نابغة
كوفي نابغة


انثى
عدد الرسائل : 2067
البلد او المدينة : الكوفة العلوية المقدسة
تاريخ التسجيل : 27/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: ادب الطف قصائد خالدات   الجمعة يوليو 20, 2012 9:17 pm

عاشت الأيادي كلمات رائعة
شكرًا اخي ورمضان كريم

_________________
مساعدة المدير العام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ادب الطف قصائد خالدات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع و منتديات الكوفة  :: القسم الادبي والثقافي :: منتدى الخواطر و الشعر العربي الفصيح-
انتقل الى: