موقع و منتديات الكوفة

منتدى ثقافي متنوع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 بكاء الامام الصادق على جده الحسين (عليهما السلام):

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصيدلانيه
كوفي نابغة
كوفي نابغة


انثى
عدد الرسائل : 1966
العمر : 33
البلد او المدينة : العراق .
المدينة : النجف الاشرف .
الوظيفة : صيدلانيه
تاريخ التسجيل : 19/10/2007

مُساهمةموضوع: بكاء الامام الصادق على جده الحسين (عليهما السلام):   السبت يناير 23, 2010 5:19 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على الطاهرة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
عدد كمالك يـــــــا الله ومنتهى رضــــــــــاك
يــــــــــا ربـــــــــاه

بــــكــــاء مــولانــا الصـــادق على جده الحسيـــــــن
عليهما السلام





ولأن الحزن والأسى ..على عزيز الزهراء ..وريحانة رسول الله ..صلى الله عليه وآله ..يكون على قدر المعرفة والقرب منه ..
لنرى كيف كان نوح الصادق على الحسين عليهما السلام

فحزنهم صلوات الله عليهم هو على رأس
كل نياحة وحزن ..


عن ابن بصير قال:
(كنت عند أبي عبد الله الصادق () فدخل عليه ابنه، فقال: مرحباً وضمه وقبله. وقال: حقر الله من حقركم، وأنتقم ممن وتركم، وخذل الله من خذلكم، ولعن الله من قتلكم وكان الله لكم ولياً وحافظاً وناصراً.

فقد طال بكاء السماء وبكاء الأنبياء والصديقين والشهداء وملائكة السماء، ثم بكى،

وقال: يا أبا بصير،إذا نظرت إلى ولد الحسين آتاني ما لا أملكه بما أوتي إلى أبيهم وإليهم.



وعن معاوية ابن وهب قال:
(فلما رفع مولاي رأسه أتيت إليه وسلمت عليه وتأملت وجهه، فإذا هو كاسف اللون، متغير الحال، ظاهر الحزن، ودموعه تنحدر
على خديه كاللؤلؤ الرطب. فقلت:

يا سيدي مم بكاؤك لاأبكي الله لك عيناً؟
وما الذي حل بك؟

فقال لي: أوفي غفلة أنت عن هذه اليوم؟
فبكيت لبكائه، وحزنت لحزنه.

فقلت يا سيدي فما الذي فُعل في مثل هذا اليوم؟

فقال: ياإبن وهب، زر الحسين () من بعيد أقصى، ومن قريب أدنى وجدد الحزن عليه، وأكثر البكاء عليه والشجو له..).



عن أبي عمارة المنشد، عن أبي عبد الله جعفر الصادق () قال لي: يا أبا عمارة، أنشدني في الحسين بن علي، فأنشدته فبكى، ثم

أنشدته فبكى قال: فو الله مازلت أنشده فيبكي حتى سمعت بكاء من في الدار.

فقال: يا أبا عمارة من أنشد في الحسين بن علي شعراً فأبكى خمسين فله الجنة، ومن أنشد في الحسين شعراً فأبكى ثلاثين فله الجنة، ومن أنشد في الحسين شعراً فأبكى عشرة فله الجنة، ومن أنشد في الحسين شعراً فأبكى واحداً فله الجنة، ومن أنشد في الحسين شعراً فتباكى فله الجنة...).



عن زيد الشحام قال: كنا عند أبي عبد الله جعفر الصادق، ونحن جماعة من الكوفيين، فدخل جعفر بن عفان على أبي عبد الله، فقربه وأدناه، ثم قال:

يا جعفر، قال: لبيك، جعلني الله فداك،

قال: بلغني أنك تقول الشعر في الحسين () وتجيد فقال له نعم، جعلني الله فداك، قال: قل، فأنشده،

فبكى ومن حوله حتى صارت الدموع على وجهه ولحيته،

ثم قال: يا جعفر، والله لقد شهدت ملائكة الله المقربين هاهنا يسمعون قولك في الحسين، لقد بكوا كما بكينا أو أكثر، ولقد أوجب الله تعالى لك يا جعفر في ساعتك الجنة بأسرها، وغفر الله لك

فقال: يا جعفر،أولا أزيدك!! ؟؟؟

قال: نعم يا سيدي، قال: ما من أحداً قال في الحسين شعراً فبكى وأبكى به إلا أوجب الله له الجنة وغفر له).



عن علي بن إسماعيل التميمي، عن أبيه، (قال: كنت عند أبي عبد الله جعفر بن محمد، فأستأذن آذنه للسيد الحميري، فأمر بإيصاله، وأقعد خلف ستر، ودخل فسلم وجلس، فأستنشده فأنشد قوله:

امرر على جدث الحسين وقــل لأعظـمـه الزكـيـه
يـا أعظـمـا لازلــت مــن وطـفـاء ساكـبـة رويـــه
***
فـــإذا مـــررت بـقـبــره فأطـل بـه وقـف المطيـه
وابـك المطهـر للمطـهـر والـمـطـهــرة الـزكــيــه
كبـكـاء مـعـولـة غـــدت يـومـا بواحـدهـا المنـيـه
***
يا عين فابكي مـا حييـت على ذوي الذمـم الوفيـه
لا عذر فـي تـرك البكـاء دما أنـت بـه حريـه



قال: فرأيت دموع جعفر بن محمد تنحدر على خديه، وأرتفع الصراخ من داره حتى أمره بالإمساك فأمسك..).

وروى أبو الفرج في أغانيه، عن التميمي، عن أبيه، عن فضيل الرسان، قال: أنشد جعفر بن محمد قصيدة السيد:

لأم عمرو باللوى مربع *** طامسة أعلامه بلقع
لما وقفت العيس في رسمه *** والعين من عرفانه تدمع
ذكرت من قد كنت أهوى به *** فبتّ والقلب شجى موجع
عجبت من قوم أتوا أحمدا *** بخطة ليس لها مدفع


فسمعت النحيب من داره فسألني لمن هي؟ فأخبرته أنها للسيد، وسألني عنه فعرفته وفاته، فقال: رحمه الله...).



عن خالد بن سدير عن الصادق () قال:
(لقد شققن الجيوب، ولطمن الخدود الفاطميات على الحسين بن علي ()، وعلى مثله تلطم الخدود، وتشق الجيوب..).

من دعاء للإمام الصادق ():
(اللهم أرحم تلك الأعين التي جرت دموعها رحمة لنا، وأرحم تلك القلوب التي حزنت واحترقت لنا.. وأرحم تلك الصرخة التي كانت لنا..



عظم الله أجورنا وأجوركم
.).

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غالب العبودي
كوفي نابغة
كوفي نابغة


ذكر
عدد الرسائل : 2334
العمر : 48
البلد او المدينة : لعراق
المدينة : النجف المشخاب
الوظيفة : حقوقي قانوني في وزارة النفط
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: بكاء الامام الصادق على جده الحسين (عليهما السلام):   الأحد يناير 24, 2010 8:17 pm



ربي يوفقك اختنا الفاضله الصيدلانيه على هذا الموضوع المفيد جدا
وياااارب نراكي دوما بلمنتدى لان المنتدى اصبح شبه الميت
تقبلي ردي المتواضع
العبودي

_________________
http://www.x66x.com/download/360548ef731a8f1a1.gif[img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بكاء الامام الصادق على جده الحسين (عليهما السلام):
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع و منتديات الكوفة  :: القسم الديني :: منتدى الدين الاسلامي-
انتقل الى: