موقع و منتديات الكوفة

منتدى ثقافي متنوع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 علي معدن النور والجمال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيد جلال الحسيني الكوفي
كوفي متميز
كوفي متميز


عدد الرسائل : 104
العمر : 59
البلد او المدينة : الكوفة - حي الشرطة
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

مُساهمةموضوع: علي معدن النور والجمال   الإثنين نوفمبر 30, 2009 10:47 pm

الفصل : 9
ان هذه الرواية المفصلة الجميلة وردت في كتاب
التحصين ‏: لابن‏ طاوس ص: 631
و كتاب كمال‏الدين ج : 1 ص: 275
وكتاب الاحتجاج
وانا انقلها من الاحتجاج
وانها حقا تفتح عيني القلب
وتوقظ النائم ضميره
وتهز مشاعر طلاب الحق
وتزيل العشوة عن كل عين تريد النظر لازهار الجنان
المشعة بالنور
تعالوا معي في هذه الحلقة التي اجتمع فيها المهاجرون والانصار لنرى ونسمع حلو الحديث من امامنا ارواحنا له الفداء
الاحتجاج ج : 1 ص: 146
احتجاجه عليه السلام على جماعة كثيرة من المهاجرين و الأنصار لما تذاكروا فضلهم بما قال
رسول الله صلى الله عليه واله من النص عليه و غيره من القول الجميل
روي عن سليم بن قيس الهلالي أنه قال :
رأيت عليا عليه السلامفي مسجد
رسول الله صلى الله عليه واله في خلافة عثمان و جماعة يتحدثون و يتذاكرون العلم فذكروا قريشا و فضلها و سوابقها و هجرتها و ما قال فيها رسول الله صلى الله عليه واله من الفضل مثل
قوله : الأئمة من قريش و
قوله: الناس تبع لقريش و قريش أئمة العرب و
قوله : لا تسبقوا قريشا و
قوله: إن للقريشي مثل قوة رجلين من غيرهم و
قوله: من أبغض قريشا أبغضه الله و
قوله : من أراد هوان قريش أهانه الله و ذكروا الأنصار و فضلها و سوابقها و نصرتها و ما أثنى الله عليهم في كتابه و ما قال فيهم رسول الله‏ من الفضل مثل
قوله: الأنصار كرشي و عيبتي و مثل
قوله: من أحب الأنصار أحبه الله و من أبغض الأنصار أبغضه الله و مثل
قوله: صلى الله عليه واله لا يبغض الأنصار رجل يؤمن بالله و برسوله و
قوله لو سلك الناس شعبا لسلكت شعب الأنصار و ذكروا ما قال في سعد بن معاذ في جنازته و أن العرش اهتز لموته و
قوله صلى الله عليه واله لما جي‏ء إليه بمناديل من اليمن فأعجب الناس بها فقال لمناديل سعد في الجنة أحسن منها و الذي غسلته الملائكة و الذي حمته الدبر فلم يدعوا شيئا من فضلهم حتى قال كل حي منها منا فلان و فلان و قالت قريش منا رسول الله و منا حمزة و منا جعفر و منا عبيدة بن الحارث و زيد بن حارثة
و منا أبو بكر و عمر و سعد و أبو عبيدة و سالم و ابن عوف فلم يدعوا من الحيين أحدا من أهل السابقة إلا سموه و في الحلقة أكثر من مائتي رجل فيهم
علي بن أبي طالب عليه السلام
و سعد بن أبي وقاص و عبد الرحمن بن عوف و طلحة و الزبير و عمار و المقداد و أبو ذر و هاشم بن عتبة و ابن عمر و
الحسن و الحسين عليه السلام
و ابن عباس و محمد بن أبي بكر و عبد الله بن جعفر و من الأنصار أبي بن كعب و زيد بن ثابت و أبو أيوب الأنصاري و أبو هيثم بن التيهان و محمد بن سلمة و قيس بن سعد بن عبادة و جابر بن عبد الله و أنس بن مالك و زيد بن أرقم و عبد الله بن أبي أوفى و أبو ليلى و معه ابنه و عبد الرحمن قاعد بجنبه غلام أمرد الوجه مديد القامة فجاء أبو الحسن البصري و معه ابنه الحسن غلام أمرد صبيح الوجه معتدل القامة قال: فجعلت أنظر إليه و إلى عبد الرحمن بن أبي ليلى فلا أدري أيهما أجمل غير أن الحسن أعظمهما و أطولهما و أكثر القوم في الحديث و ذلك من بكرة إلى حين الزوال و عثمان في داره لا يعلم بشي‏ء مما هم فيه و
علي بن أبي طالب
لا ينطق هو و لا أحد من أهل بيته فأقبل القوم عليه فقالوا: يا أبا الحسن ما يمنعك أن تتكلم فقال عليه السلام لهم :....
الرواية طويلة لايملها السامع
وينتظرها القارئ
ويتلهف لها طالب قبس النور من يد من هو معدن النور؛
ارجو ان تتركوا النوم في هذه الليلة حتى ينفض المجلس بفوز من هو قسيم الجنة والنار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيد جلال الحسيني الكوفي
كوفي متميز
كوفي متميز


عدد الرسائل : 104
العمر : 59
البلد او المدينة : الكوفة - حي الشرطة
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: علي معدن النور والجمال   الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 12:17 am

ما من الحيين أحد إلا و قد ذكر فضلا و قال حقا فأنا أسألكم
يا معشر قريش و الأنصار بمن أعطاكم الله هذا الفضل ؟ أبأنفسكم و عشائركم و أهل بيوتاتكم أم بغيركم ؟
قالوا بل أعطانا الله و من به علينا بمحمد و عشيرته لا بأنفسنا و عشائرنا و لا بأهل بيوتنا ،
قال صدقتم يا معشر قريش و الأنصار أتعلمون الذي نلتم به من خير الدنيا و الآخرة منا أهل البيت خاصة دون غيرهم فإن ابن عمي رسول الله قال :
إني و أهل بيتي كنا نورا بين يدي الله تبارك و تعالى قبل أن يخلق الله آدم بأربعة عشر ألف سنة فلما خلق الله آدم وضع ذلك النور في صلبه و أهبطه إلى الأرض ثم حمله في السفينة في صلب نوح عليه السلام ثم قذف به في النار في صلب
إبراهيم عليه السلام ثم لم يزل الله عز و جل ينقلنا من الأصلاب الكريمة إلى الأرحام الطاهرة و من الأرحام الطاهرة إلى الأصلاب الكريمة من الآباء و الأمهات
لم يلتق واحد منهم على سفاح قط
فقال أهل السابقة و أهل بدر و أهل أحد: نعم قد سمعنا ذلك من رسول الله ثم قال
أنشدكم بالله أتعلمون أني أول الأمة إيمانا بالله و برسوله قالوا اللهم نعم قال
فأنشدكم بالله أتعلمون أن الله عز و جل فضل في كتابه السابق على المسبوق في غير آية و أني لم يسبقني إلى الله عز و جل و إلى رسول الله صلى الله عليه واله أحد من هذه الأمة قالوا : اللهم نعم قال
فأنشدكم بالله أتعلمون حيث نزلت وَ السَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهاجِرِينَ وَ الْأَنْصارِ وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ أُولئِكَ الْمُقَرَّبُونَ و سئل عنها رسول الله صلى الله عليه واله فقال :
أنزله الله عز و جل في الأنبياء و أوصيائهم فأنا أفضل أنبياء الله و رسله و علي بن أبي طالب عليه السلام وصيي أفضل الأوصياء قالوا: اللهم نعم قال
فأنشدكم بالله أتعلمون حيث نزلت
يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَ أَطِيعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ و حيث نزلت إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ و حيث نزلت وَ لَمْ يَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ لا رَسُولِهِ وَ لَا الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً قال الناس: يا رسول الله أخاصة في بعض المؤمنين أم عامة لجميعهم ؟ فأمر الله عز و جل نبيه أن يعلمهم ولاة أمرهم و أن يفسر لهم من الولاية ما فسر لهم من صلاتهم و زكاتهم و صومهم و حجهم فنصبني للناس علما
بغدير خم
ثم خطب فقال:
أيها الناس إن الله أرسلني برسالة ضاق بها صدري فظننت أن الناس مكذبي فأوعدني لأبلغنها أو ليعذبني ثم أمر فنودي بالصلاة جامعة ثم خطب فقال: أيها الناس أتعلمون أن الله عز و جل مولاي و أنا مولى المؤمنين و أنا أولى بهم من أنفسهم؟ قالوا :
بلى يا رسول الله قال:
قم يا علي فقمت فقال :
من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه و عاد من عاداه
فقام سلمان فقال:
يا رسول الله والاه كما ذا؟
فقال : لا كولائي فمن كنت أولى به من نفسه فعلي أولى به من نفسه فأنزل الله عز و جل
الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَ رَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً
فكبر رسول الله صلى الله عليه واله فقال :
الله أكبر على تمام نبوتي و تمام دين الله ولاية علي بعدي فقام أبو بكر و عمر فقالا : يا رسول الله هؤلاء الآيات خاصة في
علي قال صلى الله عليه واله بلى فيه و في أوصيائي إلى يوم القيامة قالا يا رسول الله بينهم لنا ؟ قال :
أخي و وزيري و وارثي و وصيي و خليفتي في أمتي و ولي كل مؤمن بعدي ثم ابني الحسن و الحسين ثم تسعة من ولد الحسين واحد بعد واحد القرآن معهم و هم مع القرآن لا يفارقونه و لا يفارقهم حتى يردوا علي الحوض فقالوا كلهم:
اللهم نعم قد سمعنا ذلك و شهدنا كما قلت سواء و قال بعضهم قد حفظنا جل ما قلت و لم نحفظ كله و هؤلاء الذين حفظوا أخيارنا و أفاضلنا فقال
علي عليه السلام صدقتم ليس كل الناس يستوي في الحفظ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيد جلال الحسيني الكوفي
كوفي متميز
كوفي متميز


عدد الرسائل : 104
العمر : 59
البلد او المدينة : الكوفة - حي الشرطة
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: علي معدن النور والجمال   الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 5:37 am

أنشدكم بالله :
من حفظ ذلك من رسول الله لما قام و أخبر به
فقام
زيد بن أرقم
و البراء بن عازب
و أبو ذر
و المقداد
و عمار
فقالوا : نشهد لقد حفظنا قول
رسول الله صلى الله عليه واله و هو قائم على المنبر و أنت إلى جنبه و هو يقول:
أيها الناس أمرني الله أن أنصب لكم إمامكم و القائم فيكم بعدي و وصيي و خليفتي و الذي فرض على المؤمنين في كتابه طاعته و قرنه بطاعته و طاعتي و أمركم بولايته و إني راجعت ربي خشية طعن أهل النفاق و تكذيبهم فأوعدني لأبلغنها أو
ليعذبني ؛
أيها الناس:
إن الله أمركم في كتابه بالصلاة فقد بينتها لكم و الزكاة و الصوم و الحج فقد بينتها لكم و فسرتها و أمركم
بالولاية
و إني أشهدكم أنها لهذا خاصة و وضع يده على يد
علي بن أبي طالب
ثم لابنيه من بعده ثم
للأوصياء
من بعدهم و من ولدهم عليه السلام لا يفارقون القرآن و لا يفارقهم القرآن حتى يردوا علي الحوض أيها الناس: قد بينت لكم مفزعكم بعدي و إمامكم و دليلكم و هاديكم و هو
أخي علي بن أبي طالب
و هو فيكم بمنزلتي فيكم فقلدوه دينكم و أطيعوه في جميع أموركم فإن عنده جميع ما علمني الله عز و جل من علمه و حكمته فاسألوه و تعلموا منه و من أوصيائه بعده و لا تعلموهم و لا تتقدموهم و لا تخلفوا عنهم
فإنهم مع الحق و الحق معهم
لا يزايلهم ثم جلسوا قال سليم ثم قال
علي عليه السلام :
أيها الناس أتعلمون أن الله عز و جل أنزل في كتابه
إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْتَطْهِيراً
فجمعني و فاطمة و ابنيه حسنا و حسينا
ثم ألقى علينا كساء فدكيا و قال :
اللهم هؤلاء أهل بيتي و لحمي يؤلمني ما يؤلمهم و يجرحني ما يجرحهم فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا فقالت أم سلمة : و أنا يا رسول الله؟
فقال:
أنت إلى خير إنما نزلت
في و في أخي علي و في ابنتي فاطمة و في ابني و في تسعة من ولد الحسين خاصة
و ليس معنا أحد غيرنا
فقالوا كلهم:
نشهد أن أم سلمة حدثتنا بذلك فسألنا
رسول الله صلى الله عليه واله
فحدثنا كما حدثتنا به أم سلمة
قال علي عليه السلام أنشدكم بالله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيد جلال الحسيني الكوفي
كوفي متميز
كوفي متميز


عدد الرسائل : 104
العمر : 59
البلد او المدينة : الكوفة - حي الشرطة
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: علي معدن النور والجمال   الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 6:06 am

قال علي عليه السلام
أنشدكم بالله أتعلمون أن الله أنزل:
يا أَيهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ كُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ‏
فقال سلمان:
يا رسول الله عامة هذه الآية أم خاصة؟
فقال : أما المأمورون فعامة المؤمنين أمروا بذلك و أما الصادقون خاصة
لأخي علي و أوصيائي بعده إلى يوم القيامة
فقالوا : اللهم نعم
قال أنشدكم بالله أتعلمون أني قلت
لرسول الله صلى الله عليه واله
في غزاة تبوك لم تخلفني؟ فقال:
إن المدينة لا تصلح إلا بي أو بك و أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي
قالوا : اللهم نعم قال
أنشدكم بالله أتعلمون أن الله عز و جل أنزل في سورة الحج يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَ اسْجُدُوا وَ اعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَ افْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَإلى آخر السورة
فقام سلمان فقال:
يا رسول الله من هؤلاء الذين أنت عليهم شهيد و هم شهداء على الناس الذين اجتباهم و لم يجعل عليهم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم ؟
قال : عنى بذلك ثلاثة عشر رجلا خاصة دون هذه الأمة
فقال سلمان:
بيّنهم لنا يا رسول الله؟
فقال : أنا و أخي علي و أحد عشر من ولدي قالوا: اللهم نعم قال :
بيان جدا مهم:
ان من الاشكالات العويصة التي اشكلوها على كتاب
سليم بن قيس الهلالي حبيب قلوبنا
هو هذه الفقرة التي يقول فيها النبي صلى الله عليه واله : ((عنى بذلك ثلاثة عشر رجلا خاصة دون هذه الأمة))
الظاهر انهم في الرياضيات ضعفاء او في التدقيق لهم عيون عشواء
لان الرواية واضحة بان النبي صلى الله عليه واله عدّ الائمة ومع نفسه المباركة فيكونوا ثلاثة عشر ولم يقل بان
الائمة ثلاث عشر بينما قالوا في اشكالهم هؤلاء بان سليم يقول ان الائمة ثلاثة عشر وبغفلتهم عن الحق في كتابه الحق سيواجهون سليم في عالم البرزخ فيعلمهم الحساب وطريقة العد بالأصابع .
نرجع للرواية الجميلة
أنشدكم بالله
أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه واله قام خطيبا و لم يخطب بعد ذلك فقال:
يا أيها الناس إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله و عترتي أهل بيتي فتمسكوا بهما لا تضلوا فإن اللطيف الخبير أخبرني و عهد إلي أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض
فقام عمر بن الخطاب و هو شبه المغضب فقال:
يا رسول الله أكل أهل بيتك ؟
قال : لا
و لكن أوصيائي منهم أولهم أخي و وزيري و خليفتي في أمتي و ولي كل مؤمن و مؤمنة بعدي هو أولهم ثم ابني الحسن ثم ابني الحسين ثم تسعة من ولد الحسين واحد بعد واحد حتى يردوا علي الحوض شهداء لله في أرضه و حججه على خلقه و خزان علمه و معادن حكمته من أطاعهم فقد أطاع الله و من عصاهم فقد عصى الله
فقالوا كلهم:
نشهد أن رسول الله صلى الله عليه واله قال ذلك ثم تمادى بعلي عليه السلامالسؤال و المناشدة فما ترك شيئا إلا ناشدهم الله فيه و سألهم عنه حتى أتى علي على أكثر مناقبه و ما قال له رسول الله صلى الله عليه واله كل ذلك يصدقونه و يشهدون أنه حق ثم قال حين فرغ
اللهم اشهد عليهم
و قالوا: اللهم اشهد أنا لم نقل إلا ما سمعناه من رسول الله صلى الله عليه واله و ما حدثنا من نثق به من هؤلاء و غيرهم أنهم سمعوه من رسول الله صلى الله عليه واله قال: أتقرون بأن رسول الله صلى الله عليه واله
قال:
من زعم أنه يحبني و يبغض عليا فقد كذب و ليس يحبني و وضع يده على رأسي فقال له قائل : كيف ذلك يا رسول الله ؟ قال:
لأنه مني و أنا منه و من أحبه فقد أحبني و من أحبني فقد أحب الله و من أبغضه فقد أبغضني و من أبغضني فقد أبغض الله
قال نحو عشرين رجلا من أفاضل الحيين اللهم نعم و سكت بقيتهم فقال للسكوت:
ما لكم سكتم؟
قالوا :
هؤلاء الذين شهدوا عندنا ثقات في قولهم و فضلهم و سابقتهم فقال:
اللهم اشهد عليهم
فقال طلحة بن عبد الله و كان يقال له داهية قريش ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيد جلال الحسيني الكوفي
كوفي متميز
كوفي متميز


عدد الرسائل : 104
العمر : 59
البلد او المدينة : الكوفة - حي الشرطة
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: علي معدن النور والجمال   الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 9:34 am

فقال طلحة بن عبد الله و كان يقال له داهية قريش
فكيف نصنع بما ادعى أبو بكر و أصحابه الذين صدقوه و شهدوا على مقالته يوم أتوه بك بعتل و في عنقك حبل فقالوا لك بايع فاحتججت بما احتججت به فصدقوك جميعا ثم ادعى أنه سمع رسول الله يقول: أبى الله أن يجمع لنا أهل البيت النبوة و الخلافة فصدقه بذلك عمر و أبو عبيدة و سالم و معاذ ثم قال طلحة كل الذي قلت و ادعيت و احتججت به من السابقة و الفضل حق نقر به و نعرفه و أما الخلافة فقد شهد أولئك الأربعة بما سمعت؟
فقام علي عليه السلام عند ذلك و غضب من مقالته فأخرج شيئا قد كان يكتمه و فسر شيئا قال له عمر يوم مات لم يدر ما عنى به فأقبل على طلحة و الناس يسمعون فقال:
أما و الله يا طلحة ما صحيفة ألقى الله بها يوم القيامة أحب إلي من صحيفة الأربعة الذين تعاهدوا على الوفاء بها في الكعبة إن قتل الله محمدا أو توفاه أن يتوازروا دون علي و يتظاهروا فلا تصل إلي الخلافة و الدليل و الله على باطل ما شهدوا و ما قلت يا طلحة قول نبي الله يوم
غدير خم
من كنت أولى به من نفسه فعلي أولى به من نفسه
فكيف أكون أولى بهم من أنفسهم و هم أمراء علي و حكام و قول رسول الله صلى الله عليه واله:
أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير النبوة فلو كان مع النبوة غيرها لاستثناه رسول الله صلى اللهعليه واله و قوله إني تركت فيكم أمرين كتاب الله و عترتي لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما لا تقدموهم و لا تخلفوا عنهم و لا تعلموهم فإنهم أعلم منكم أفينبغي أن لا يكون الخليفة على الأمة إلا أعلمهم بكتاب الله و سنة نبيه و قد قال الله عز و جل :
أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدى‏ فَما لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ‏
و قال تعالى:
إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ عَلَيْكُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ
و قال: ائْتُونِي بِكِتابٍ مِنْ قَبْلِ هذا أَوْ أَثارَةٍ مِنْ عِلْمٍ
و قال رسول الله صلى الله عليه واله:
ما ولت أمة قط أمرها رجلا و فيهم من هو أعلم منه إلا لم يزل يذهب أمرهم سفالا حتى يرجعوا إلى ما تركوا
فما الولاية غير الإمارة و الدليل على كذبهم و باطلهم و فجورهم أنهم سلموا علي بإمرة المؤمنين بأمر رسول الله و من الحجة عليهم و عليك خاصة و على هذا معك يعني الزبير و على الأمة و على سعد بن أبي وقاص و ابن عوف و خليفتكم هذا القائم يعني عثمان
فإنا معشر الشورى أحياء كلنا أن جعلني عمر بن الخطاب في الشورى ، إن كان قد صدق و أصحابه على
رسول الله صلى الله عليه واله
أجعلنا في الشورى في الخلافة أم في غيرها ؟
فإن زعمتم أنه جعلها شورى في غير الإمارة فليس لعثمان إمارة و إنما أمرنا أن نتشاور في غيرها
و إن كانت الشورى فيها فلم أدخلني فيكم؟
فهلا أخرجني و قد قال إن رسول الله صلى الله عليه واله أخرج أهل بيته من الخلافة و أخبر أنه ليس لهم فيها نصيب و لمَ قال عمر
حين دعانا رجلا رجلا فقال علي عليه السلام
لعبد الله ابنه و ها هو ذا أنشدك بالله يا عبد الله بن عمر ما قال لك حين خرجت؟
قال : أما إذ ناشدتني بالله فإنه قال إن يتبعوا أصلع قريش يحملهم على المحجة البيضاء و أقامهم على كتاب ربهم و سنة نبيهم قال:
يا ابن عمر فما قلت له عند ذلك؟
قال : قلت له فما يمنعك أن تستخلفه؟
قال: و ما رد عليك ؟ قال : رد علي شيئا أكتمه
قال علي فإن رسول الله صلى الله عليه واله خبرني به في حياته ثم أخبرني به ليلة مات أبوك في منامي و من رأى رسول الله صلى الله عليه واله
مناما فقد رآه قال فما أخبرك به ؟
قال عليه السلام :
فأنشدك بالله يا ابن عمر لئن أخبرتك به لتصدقن
قال إذن سكت قال فإنه قال لك حين قلت له فما يمنعك أن تستخلفه؟
قال : الصحيفة التي كتبناها بيننا و العهد في الكعبة فسكت ابن عمر فقال أسألك بحق رسولك لم سكت عني
قال سليم
فرأيت ابن عمر في ذلك المجلس خنقته العبرة و عيناه تسيلان و أقبل أمير المؤمنين عليه السلامعلى طلحة و الزبير و ابن عوف و سعد فقال:
لئن كان أولئك الخمسة أو الأربعة كذبوا على
رسول الله صلى الله عليه واله ما يحل لكم ولايتهم و إن كانوا صدقوا ما حل لكم أيها الخمسة أو الأربعة أن تدخلوني معكم في الشورى لأن إدخالكم إياي فيها خلاف على
رسول الله صلى الله عليه واله و رد عليه ثم أقبل على الناس فقال:
أخبروني عن منزلتي فيكم و ما تعرفوني به أصادق أنا فيكم أم كاذب ؟ قالوا :
صدوق لا و الله ما علمناك كذبت قط في الجاهلية و لا الإسلام قال:
فو الله الذي أكرمنا أهل البيت بالنبوة و جعل منا محمدا و أكرمنا بعده بأن جعلنا أئمة للمؤمنين لا يبلغ عنه غيرنا و لا تصلح الإمامة و الخلافة إلا فينا و لم يجعل لأحد من الناس فيها معنا أهل البيت نصيبا و لا حقا أما رسول الله صلى الله عليه واله خاتم النبيين ليس بعده نبي و لا رسول ختم برسول الله الأنبياء إلى يوم القيامة و جعلنا من بعد محمد خلفاء في أرضه و شهداء على خلقه فرض طاعتنا في كتابه و قرننا بنفسه و نبيه في غير آية من القرآن فالله عز و جل جعل محمدا نبيا و جعلنا خلفاء من بعده في كتابه المنزل
ثم
إن الله عز و جل أمر نبيه أن يبلغ ذلك أمته فبلغهم كما أمره الله فأيكما أحق بمجلس رسول الله صلى الله عليه واله و مكانه و قد سمعتم رسول الله صلى الله عليه واله حين بعثني ببراءة فقال : لا يبلغ عني إلا رجل مني
أنشدتكم
بالله أسمعتم ذلك من رسول الله صلى الله عليه واله قالوا :
اللهم نعم نشهد أنا سمعنا ذلك من
رسول الله صلى الله عليه واله حين بعثك ببراءة فقال
أمير المؤمنين عليه السلام:
لا يصلح لصاحبكم أن يبلغ عنه صحيفة أربع أصابع و لن يصلح أن يكون المبلغ عنه غيري فأيهما أحق بمجلسه و مكانه الذي سمي بخاصة أنه من رسول الله صلى الله عليه واله أو من حضر مجلسه من الأمة ?
فقال طلحة:
قد سمعنا ذلك من رسول الله صلى الله عليه واله ففسر لنا كيف لا يصلح لأحد أن يبلغ عن رسول الله غيرك و قد قال لنا و لسائر الناس ليبلغ الشاهد الغائب فقال بعرفة من حجة الوداع نصر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها ثم بلغها غيره فرب حامل فقه لا فقه له و رب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ثلاث لا يغل عليهن قلب امرئ مسلم أخلص العمل لله عز و جل السمع و الطاعة و المناصحة لولاة الأمر و لزوم جماعتهم فإن دعوتهم محيطة من ورائهم و قال في غير موطن ليبلغ الشاهد الغائب فقال علي عليه السلام :
إن الذي قال رسول الله صلى الله عليه واله يوم
غدير خم
و يوم عرفة في حجة الوداع في آخر خطبة خطبها حين قال
إني قد تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما كتاب الله و أهل بيتي فإن اللطيف الخبير قد عهد إلي أنهما لا يفترقان حتى يردا علي الحوض كهاتين و لا أقول كهاتين فأشار إلى سبابته و إبهامه لأن أحدهما قدام الآخر فتمسكوا بهما لن تضلوا و لا تزالوا و لا تقدموهم و لا تخلفوا عنهم و لا تعلموهم فإنهم أعلم منكم
إنما أمر الله العامة جميعا أن يبلغوا من لقوا من العامة إيجاب طاعة الأئمة من آل محمد صلى الله عليه واله و إيجاب حقهم و لم يقل ذلك في شي‏ء من الأشياء
غير
ذلك و إنما أمر العامة أن يبلغوا العامة حجة من لا يبلغ عن رسول الله جميع ما بعثه الله به غيرهم ألا ترى يا طلحة أن رسول الله صلى الله عليه واله قال لي و أنتم تسمعون :
يا أخي إنه لا يقضي عني ديني و لا يبرئ ذمتي غيرك تبرئ ذمتي و تؤدي ديني و غراماتي و تقاتل على سنتي فلما ولي أبو بكر قضى عن رسول الله صلى الله عليه واله عداته و دينه فاتبعتموه جميعا فقضيت دينه و عداته و قد أخبرهم أنه لا يقضي عنه دينه و عداته غيري و لم يكن ما أعطاهم أبو بكر قضاء لدينه و عداته و إنما كان الذي قضيت من الدين و العدة هو الذي أبرأه منه و إنما بلغ عن
رسول الله صلى الله عليه واله
جميع ما جاء به من عند الله من بعد الأئمة الذين فرض الله في الكتاب طاعتهم و أمر بولايتهم الذين من أطاعهم فقد أطاع الله و من عصاهم فقد عصى الله
فقال طلحة:
فرجت عني؛ ما كنت أدري ما عنى بذلك
رسول الله صلى الله عليه واله
حتى فسرته لي فجزاك الله
يا أبا الحسن عن جميع أمة محمد الجنة؛


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيد جلال الحسيني الكوفي
كوفي متميز
كوفي متميز


عدد الرسائل : 104
العمر : 59
البلد او المدينة : الكوفة - حي الشرطة
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: علي معدن النور والجمال   الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 11:25 am

ملاحظة:
الكافي 1 54 باب البدع و الرأي و المقاييس .....

1- الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِيُّ عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ وَ عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ جَمِيعاً عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ
أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ خَطَبَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام الناسَ فَقَالَ:
أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَدْءُ وُقُوعِ الْفِتَنِ أَهْوَاءٌ تُتبَعُ وَ أَحْكَامٌ تُبْتَدَعُ يُخَالَفُ فِيهَا كِتَابُ اللهِ يَتَوَلى فِيهَا رِجَالٌ رِجَالا فَلَوْ أَنَّ
البَاطِلَ
خَلَصَ لَمْ يَخفَ عَلَى ذِي حِجًى وَ لَوْ أَنَّ
الحَقَّ خَلَصَ لَمْ يَكُنِ اخْتِلافٌ وَ لَكِنْ يُؤْخَذُ مِنْ هَذَا
ضِغْثٌ
وَ مِنْ هَذَا
ضِغْثٌ
فَيُمْزَجَانِ فَيَجِيئَانِ مَعاً فَهُنَالِكَ اسْتَحْوَذَ الشَّيْطَانُ عَلَى أَوْلِيَائِهِ
وَ نَجَا الَذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ الْحُسْنَى
إعلام‏الورى 188 الفصل الأول في ذكر نبذ من خصائصه ال

فقد اشتهر عنه عليه السلام أنه قال:
لو ضربت خيشوم المؤمن بسيفي هذا على أن يبغضني ما أبغضني و لو صببت الدنيا بجملتها على المنافق أن يحبني ما أحبني و ذلك أنه قضى فاقتضى على لسان النبي الأمي أنه لا يبغضك مؤمن و لا يحبك منافق

الأمالي‏للطوسي 206 [8] المجلس الثامن فيه بقية أحاديث ا
، عن سويد بن غفلة، قال سمعت عليا (عليه السلام) يقول:
و الله لو صببت الدنيا على المنافق صبا ما أحبني، و لو ضربت بسيفي هذا خيشوم المؤمن لأحبني، و ذلك أني سمعت رسول الله (صلى الله عليه و آله) يقول يا علي، لا يحبك إلا مؤمن، و لا يبغضك إلا منافق.

بشارةالمصطفى 107 بشارة المصطفى لشيعة المرتضى .....
أخبرنا الشيخ الفقيه المفيد أبو علي الطوسي رحمه الله بقراءتي عليه في شعبان سنة إحدى عشرة و خمسمائة بمشهد مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام قال أخبرنا السعيد الوالد أبو جعفر محمد بن الحسين الطوسي رحمه الله قال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثي رحمه الله قال حدثنا أبو بكر محمد بن عمر الجعابي قال حدثنا علي بن العباس بن الوليد قال حدثنا إبراهيم بن بشير بن خالد قال حدثنا منصور بن يعقوب قال حدثنا عمرو بن ميمون عن إبراهيم بن عبد الأعلى عن سويد بن غفلة قال:
سمعت عليا عليه السلام يقول:
و الله لو صببت الدنيا على المنافق صبا ما أحبني و لو ضربت بسيفي هذا خيشوم المؤمن لأحبني و ذلك أني سمعت
رسول الله صلى الله عليه واله يقول: يا علي لا يحبك إلا مؤمن و لا يبغضك إلا منافق


روضةالواعظين 2 295 مجلس في ذكر فضائل الشيعة .....
و قال أمير المؤمنين عليه السلام :
لو ضربت خيشوم المؤمن بسيفي هذا على أن يبغضني ما أبغضني و لو صببت الدنيا بجملتها على المنافق على أن يحبني ما أحبني و ذلك أنه قضى فانقضى على لسان النبي الأمي أنه قال لا يبغضك مؤمن و لا يحبك منافق

شرح‏نهج‏البلاغة 2 195 أمر الناس بعد وقعة النهروان .....
و الله لو ضربت خيشوم المؤمن بسيفي هذا على أن يبغضني ما أبغضني و لو سقت الدنيا بحذافيرها إلى الكافر لما أحبني و ذلك أنه قضى ما قضى على لسان النبي الأمي أنه لا يبغضني مؤمن و لا يحبني كافر و قد خاب من حمل ظلما و الله‏

الغارات 1 27 في استنفاره الناس .....
َ و الله لو ضربت خيشوم المؤمن بسيفي هذا على أن يبغضني ما أبغضني و لو صببت الدنيا بحذافيرها على الكافر ما أحبني و ذلك أنه قضى ما قضى على لسان النبي الأمي أنه لا يبغضك مؤمن و لا يحبك كافر و قد خاب من حمل ظلما

كشف‏الغمة 1 394 فصل في ذكر مناقب شتى و أحاديث متفرق
و عن سويد بن غفلة قال سمعت عليا عليه السلام يقول :
و الله لو صببت الدنيا على المنافق صبا ما أحبني و لو ضربت بسيفي هذا خيشوم المؤمن لأحبني و ذلك أني سمعت رسول الله ص يقول يا علي لا يحبك إلا مؤمن و لا يبغضك إلا منافق

مشكاةالأنوار 79 الفصل الرابع في منزلة الشيعة عند ال
و قال أمير المؤمنين عليه السلام :
لو ضربت خيشوم المؤمن بسيفي هذا على أن يبغضني ما أبغضني و لو صببت الدنيا بجملتها على المنافق على أن يحبني ما أحبني و ذلك أنه قضي فانقضى على لسان النبي الأمي أنه قال يا علي لا يبغضك مؤمن و لا يحبك منافق

نهج‏البلاغة 477 45- .....
45- وَ قَالَ عليه السلام :
لَوْ ضَرَبْتُ خَيْشُومَ الْمُؤْمِنِ بِسَيْفِي هَذَا عَلَى أَنْ يُبْغِضَنِي مَا أَبْغَضَنِي وَ لَوْ صَبَبْتُ الدُّنْيَا بِجَمَّاتِهَا عَلَى الْمُنَافِقِ عَلَى أَنْ يُحِبَّنِي مَا أَحَبَّنِي وَ ذَلِكَ أَنَّهُ قُضِيَ فَانْقَضَى عَلَى لِسَانِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ ص أَنَّهُ قَالَ يَا عَلِيُّ لَا يُبْغِضُكَ مُؤْمِنٌ وَ لا يُحِبُّكَ مُنَافِقٌ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيد جلال الحسيني الكوفي
كوفي متميز
كوفي متميز


عدد الرسائل : 104
العمر : 59
البلد او المدينة : الكوفة - حي الشرطة
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: علي معدن النور والجمال   الأربعاء ديسمبر 02, 2009 3:16 am

جلال :
نرجع للاجتماع الهام بين المهاجرين والانصار ونتابع ما قاله امير المؤمنين عليه السلام لطلحة .....

فقال له علي عليه السلام:
يا طلحة إن كل آية أنزلها الله جل و علا علىمحمد عندي بإملاء رسول الله و خط يدي و تأويل كل آية أنزلها الله على محمد و كل حرام و حلال أو حد أو حكم أو شي‏ء تحتاج إليه الأمة إلى يوم القيامة مكتوب بإملاء
رسول الله صلى الله عليه واله و خط يدي حتى أرش الخدش قال طلحة:
كل شي‏ء من صغير و كبير أو خاص أو عام كان أو يكون إلى يوم القيامة فهو عندك مكتوب؟
قال:
نعم و سوى ذلك إن رسول الله صلى الله عليه واله أسر إلي في مرضه مفتاح ألف باب من العلم يفتح من كل باب ألف باب و لو أن الأمة منذ قبض
رسول الله صلى الله عليه واله اتبعوني و أطاعوني لأكلوا من فوقهم و من تحت أرجلهم؛
يا طلحة ألست قد شهدت رسول الله صلى الله عليه واله حين دعا بالكتف ليكتب فيه ما لا تضل أمته
فقال :
صاحبك إن نبي الله يهجر
فغضب رسول الله صلى الله عليه واله و تركها؟
فقال : بلى قد شهدته قال:
فإنكم لما خرجتم أخبرني رسول الله صلى الله عليه واله بالذي أراد أن يكتب و يشهد عليه العامة فأخبره جبرئيل أن الله قضى على أمتك الاختلاف و الفرقة ثم دعا بصحيفة فأملى على ما أراد أن يكتب في الكتف و أشهد على ذلك ثلاثة رهط
سلمان و أبا ذر و المقداد
و سمى من يكون من أئمة الهدى الذين أمر الله بطاعتهم إلى يوم القيامة فسماني أولهم ثم ابني هذين و أشار بيده إلى
الحسن و الحسين ثم تسعة من ولد ابني الحسين
و كذلك كان يا أبا ذر و يا مقداد ؟
فقاما ثم قالا :
نشهد بذلك على
رسول الله صلى الله عليه واله فقال طلحة: و الله لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه واله يقول:

ما أقلت الغبراء و لا أظلت الخضراء على ذي لهجة أصدق و لا أبر عند الله من أبي ذر و أنا أشهد أنهما لم يشهدا إلا بالحق و لأنت عندي أصدق و أبر منهما
ثم أقبل علي عليه السلام فقال :
اتق الله يا طلحة و أنت يا زبير و أنت يا سعد و أنت يا ابن عوف اتقوا الله و آثروا رضاه و اختاروا ما عنده و لا تخافوا في الله لومة لائم ثم قال طلحة :
(ثم تابع السؤال والجواب الى ان قال طلحة) ..
ثم قال طلحة فأخبرني عما في يدك من القرآن و تأويله و علم الحلال و الحرام إلى من تدفعه و من صاحبه بعدك؟
قال:
إن الذي أمرني رسول الله‏ صلى الله عليه واله أن أدفعه إليه وصيي و أولى الناس بعدي بالناس ابني الحسن ثم يدفعه ابني الحسن إلى ابني الحسين ثم يصير إلى واحد بعد واحد من ولد الحسين حتى يرد آخرهم حوضه
هم مع القرآن لا يفارقونه و القرآن معهم لا يفارقهم أما إن معاوية و ابنه سيليان بعد عثمان ثم يليها سبعة من ولد الحكم بن أبي العاص واحد بعد واحد تكملة اثني عشر إمام ضلالة و هم الذين رأى رسول الله صلى الله عليه واله على منبره يردون الأمة على أدبارهم القهقرى عشرة منهم من بني أمية
و رجلان أسسا ذلك لهم و عليها مثل جميع أوزار هذه الأمة إلى يوم القيامة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علي معدن النور والجمال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع و منتديات الكوفة  :: القسم الديني :: منتدى الدين الاسلامي-
انتقل الى: