موقع و منتديات الكوفة

منتدى ثقافي متنوع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أحمد النفيس لـ"آفاق": تحذيرات القرضاوي من التشيع بمثابة تحريض على القتل والتهجير والسجن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
موقع عبد الله الرضيع
كوفي مبدع
كوفي مبدع
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 171
العمر : 37
البلد او المدينة : السعودية
المدينة : القطيف
الوظيفة : إحياء اليوم العالمي للطفل الرضيع عليه السلام
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

مُساهمةموضوع: أحمد النفيس لـ"آفاق": تحذيرات القرضاوي من التشيع بمثابة تحريض على القتل والتهجير والسجن   السبت سبتمبر 27, 2008 6:01 am


اريخ النشر :26/9/2008 8:31 PM


أحمد النفيس لـ"آفاق": تحذيرات القرضاوي من التشيع بمثابة تحريض على القتل والتهجير والسجن

1


<table id="table1" style="border-collapse: collapse;" width="330" border="0" height="220"> <tr> <td style="border-style: solid; border-width: 1px; padding-left: 4px; padding-right: 4px;" bordercolor="#656565" background="images/photo.gif"> </td></tr></table>

أحمد راسم النفيس


1

القاهرة- آفاق - خاص


1




قال
الكاتب والمؤلف الشيعي المصري الدكتور أحمد راسم النفيس إن مصر كانت شيعية
في العصر الفاطمي وأن التشيع اختفى منها بسبب عمليات القمع والإبادة
الجماعية والتهجير الجماعي. واعتبر النفيس في حوار خاص مع "آفاق" تحذيرات
القرضاوي من المد الشيعي بمثابة التحريض على قتل الشيعة وتهجيرهم وسجنهم.وأشار
النفيس وهو مؤلف للعديد من الكتب التاريخية والثقافية إلى أنه وعلى الرغم
من كل هذه الهجمات على الشيعة فإن عدد الشيعة في مصر (المتشيعون وعوائلهم)
يقارب نصف مليون، ويتوزعون على مساحة واسعة من الشمال إلى الجنوب ومن
الشرق إلى الغرب وهم مرشحون للزيادة نظرا للهجمات الإعلامية ضدهم والتي
تثمر نتائج عكسية.
ونصح النفيس مثيري الحملات ضد الشيعة بأن "يكفوا ويبحثوا عن
السبب في إخفاق الدول العربية والإسلامية في التطور بدلا من إلهاء الناس
بمعارك جانبية وليتركوا لكل إنسان حريته أن يعبد الله بالطريقة التي يعتقد
صوابها".
وفيما يلي نص الحوار:
آفاق: كم هو عدد المصريين الذين يؤمنون بفكرة التشيع في مصر، وأين يكثر أتباع هذا الفكر؟
النفيس:
بسم الله الرحمن الرحيم: دعنا من قضية أعداد الشيعة وأعداد السنة فنحن لا
نؤمن بمنطق المكاثرة العددية. نحن نؤمن أولا بمبدأ الأخوة الإنسانية (وأن
هذه أمتكم أمة واحدة) فالمجتمع الإنساني مجتمع واحد والبشر على اختلاف
أديانهم تتشابه احتياجاتهم وهي الأمن والحرية والكرامة والمأكل والملبس...
والدين جاء من عند الله ليؤكد على أن هذه المعاني تشمل كل البشر وأنها
ليست حقا لطائفة دون أخرى.
ورغم العناد والعدائية التي أبداها أكابر مجرمي قريش لدى إعلان
رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وآله بدعوته إلا أن المانع الأساس
للدعوة الإسلامية كان التزام الكثير من العرب بهذه القيم الإنسانية التي
يتنكر لها بعض أدعياء الإسلام الآن.
الحالة الشيعية الراهنة في مصر ليست اختراعا فمصر كانت شيعية في
أغلبها إبان العصر الفاطمي والتشيع لم يختف من مصر كما يقولون بسبب انتهاء
الدولة الراعية للتشيع بل بسبب عمليات القمع والإبادة الجماعية والتهجير
الجماعي وهي أمور بدأ المصريون أخيرا في الانتباه إليها كما أن التشيع في
مصر لم يبدأ مع العصر الفاطمي.
لدي كتاب عن (نجباء الصعيد) وهو كتاب يؤرخ لمصر في القرن العاشر الهجري ويتحدث عن أسر وشخصيات شيعية عاشت في هذه الفترة.
ثم أنا لا أفهم سببا واحدا لهذه الهجمة على كلمة (شيعة)
واعتبارها مرادفا للكفر والزندقة!!. الكثير من شيوخ الأزهر القدامى
والمعاصرين لهم موقف مختلف كلي مع هذه الحالة العنصرية التكفيرية التي لا
تقوم على دليل ولا برهان بل تقوم على منطق (هو كده!!). عندما ترد عليهم
بأن الشيخ شلتوت أو الشيخ أبو زهرة قال كذا وكذا يسارعون إلى تجريحهم
ووصفهم بالغفلة والتهاون!!.
يعني: هؤلاء لا سلاح لهم سوى فرض الرأي واستخدام أسوأ ما في
ترسانتهم من بذاءات ليبقى الناس خائفين من بعبع التشيع ولا يقترب أحد من
هذا المنهج وإلا فسيلقى ما لا يسره!.
الشيخ القرضاوي يأتي إلى مصر ليفرض رأيه وقانونه ويجعل من نفسه
مرجعية فوق القانون الدولي والدستور وميثاق حقوق الإنسان ويجد من يطبل
له!!.
آفاق: ماذا يعني أن يطالب القرضاوي بإيقاف ما يسميه التبشير الشيعي؟؟
النفيس:
المعنى واضح: يا رجال الأمن تحركوا كما تحركتم من قبل وألقوا القبض على
فلان وفلان وألقوهم في غيابة الجب لأن وجود من يقول بولاية أهل البيت يزعج
الشيخ الذي لا يختلف تصرفه عن فرعون (ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا
سبيل الرشاد!!).
لقد قام الأمن المصري باعتقالي ثلاث مرات بتهمة التشيع (1987 ،
1989 و 1996) فضلا عن مرة بتهمة الانضمام للإخوان وتنظيم الجهاد عام 1981
رغم أني لم أكن يوما ما عضوا في هذا التنظيم الإرهابي.
يتحدثون عن الديموقراطية وحرية التعبير وووووو ولكنهم يريدون
هذه الأشياء فقط لأنفسهم، حتى عندما حدثت الأزمة الأخيرة وعندما اعترض
فهمي هويدي وسليم العوا على حالة الهياج التي أحدثها القرضاوي تولى أزلام
المخابرات الصدامية والوهابية تسفيه آرائهم والنيل منهم.
المعنى أنهم يريدون جمهورا قطيعا يسوقه شخص واحد بخطبة تهييجية
ولا يقبلون بديمقراطية أو شورى داخل القطيع لا من فهمي هويدي أو العوا وهم
أصحاب فضل عليهم. تلك هي المأساة التي يعيشها مجتمعنا منذ مئات السنين.
رحلتي مع الفكر الإسلامي بدأت منذ انضمامي للإخوان عام 1976
وكنت وقتها طالبا في الجامعة واكتشفت ألا مكان داخل هذه الجماعات لا للفكر
ولا للبحث ولا للرأي الآخر وكل ما هو مطلوب منك أن تذعن وتسمع وتطيع.
إنهم يتنقلون من كارثة إلى أخرى ومن مصيبة إلى حفرة ولكن
التفكير ممنوع أما التكفير فمسموح بضوابط عند البعض وسداح مداح عند
الآخرين!!.
كنت أقول لأحد الأصدقاء قبل قليل، أن القبضة الأمنية هي التي
تمنع تحويل مصر إلى صومال أخرى، إذ لو ترك الأمر لقادة تلك الجماعات
وللشيوخ الوهابيين أصحاب فتاوى القتل والتفجير الجماعي وشن الحرب على ميكي
ماوس لبدأت الحرب الأهلية منذ سنين فيما بينهم وفيما بينهم وبين الناس.
الشيء الوحيد الذي اتفق هؤلاء الشيوخ عليه هو كرههم للشيعة لأسباب كثيرة.
أولها أن الفكر الشيعي فكر ناضج يؤمن بدور العقل والنظر في
التاريخ ولا يمكن لكل من هب ودب أن يصدر فتاوى من نوعية فتوى ميكي ماوس أو
توم وجيري.
ثانيا أن الفكر الشيعي ذو جذور راسخة في التراث الإسلامي وفي
كتب القوم وهو ليس اختراعا وأن القوم لا حجة لديهم سوى الزعم بأنه فكر
باطني ومحاكمة القلوب والزعم بأن الشيعة يظهرون غير ما يبطنون وغير ذلك من
الترهات التي أدمنها القوم.
الآن يصرخ القرضاوي من ظهور الشيعة وأنهم يجاهرون بأفكارهم ثم
يعود ليقول أنهم يمارسون التقية!!. التناقض بين الاتهامين أوضح من أن
يذكر!!.
الأمن يستدعي (المتهمين بالتشيع) ليسألهم عن عقيدتهم!!. فهل
يتعين على المواطن الضعيف أن يعترف (بالجريمة) المنسوبة إليه أم يستخدم
سلاح (التقية) الذي يقيه من بطش هؤلاء المجرمين.
يأتي القرضاوي ليحرض ويطالب بإلقاء القبض على الشيعة ومحاصرتهم
ثم يلوم عليهم لأن بعضهم يتنصل من (التهمة) ولا يسهل مهمة أساتذة التلفيق
والتعذيب؟!. أليس هذا هو الفجور بعينه؟!.
آفاق: كيف يمكننا أن نعرف عدد الشيعة إذا، إذا كان هذا هو الحال وإذا كان هذا هو منطق الشيوخ؟!.
النفيس:
تقديرنا الذي لا يستند إلى أية إحصاءات بل لمعلومات شخصية أن عدد الشيعة
في مصر (المتشيعون وعوائلهم) يقارب نصف مليون نظرا لامتدادهم على مساحة
مصر الواسعة من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب وهم مرشحون للزيادة
نظرا للهجمات الإعلامية ضدهم والتي تثمر نتائج عكسية إذ أنها تدفع
الكثيرين للبحث والقراءة خاصة مع وجود شبكة المعلومات الدولية وهذا يفسر
سبب قيام الوهابيين بتدمير المواقع الشيعية أخيرا.
لا يتاح لي معرفة المتشيعين الجدد إلا عبر اتصال هاتفي أو لقاء
غير مرتب وهذا يوفر حماية أمنية لهم ضد أي ضربة محتملة. أما نحن فلم نعد
نأبه بهذه التهديدات.
وبالتالي فالشيعة في مصر حالة ثقافية ليست قاصرة على مكان معين
ومن المفيد أن نشير إلى وجود متشيعين بالوراثة أبا عن جد ولكنهم متوارون
عن الأنظار ولا يعلنون عن تشيعهم.
آفاق: تعني أن ليس هناك مشروع لتشييع مصر؟؟
النفيس:
فلنكن واقعيين وعقلانيين. هناك دولة ونظام سياسي قائمين بالفعل في مصر
التي عرفت أول دستور ديمقراطي يفصل بين السلطات ويحترم حرية العقيدة وكان
هذا سنة 1923 ولكن انقلاب يوليو قضى عليه.
الناس تحتاج إلى الحرية والخبز والأمن وهذه أمور لن تنتظر لا
تشييع مصر ولا أخونتها وعلى المسلمين أن يتعودوا على ممارسة حريتهم
العقائدية وترك الآخرين يفعلون نفس الشيء.
العالم الآن به عشرات الدول الديمقراطية المشغولة بهموم
مواطنيها وتنمية اقتصادها والبحث عن مكان لائق لها بين الأمم وبالتالي
فنحن لن نعيد اختراع العجلة ولا الدولة وأنصح من يواصلون إطلاق هذه
الإثارات أن يكفوا وأن يبحثوا عن السبب في إخفاق الدول العربية والإسلامية
في التطور بدلا من إلهاء الناس بمعارك جانبية وليتركوا لكل إنسان حريته أن
يعبد الله بالطريقة التي يعتقد صوابها.
آفاق: هل يواجه شيعة مصر مضايقات من قبل الحكومة وما هي أشكال هذه المضايقات؟
النفيس:
ليس الشيعة وحدهم من يتعرض للمضايقات فنحن نعيش في ظل نظام أولويته هي
الأمن ولا شيء سوى الأمن (أمن النظام فقط) وهو يرى في كل مشروع فكري أو
سياسي تهديدا قائما أو محتملا.
المضايقات متعددة بدءا من الاعتقالات القديمة والاستدعاءات
الأمنية المتكررة والإيقاف في المطارات ومصادرة أي كتب تأتي عبر البريد
والمحاربة في الرزق والأصل في مصر هو التهديد أما الأمان فهو الاستثناء.
ونحن لا نعرف الآن كيف ستنتهي هذه الحملة التي دشنها القرضاوي
والتي مضمونها الوحيد الدعوة إلى تهجير شيعة مصر أو إلقائهم في البحر
تأسيا بمثله الأعلى صلاح الدين الأيوبي الذي فعل ما هو أسوأ من هذا قبل
ثمانية قرون؟؟!!.
مضمون رسالة القرضاوي الأخيرة هي الدعوة لإلقاء شيعة مصر في
البحر!!. عندما أعود من أي سفرة إلى الخارج يجري إيقافي في الجوازات
ساعتين على الأقل ثم يلي ذلك التفتيش المكثف والتكدير ثم القيام بمصادرة
بعض الأوراق أو السي ديهات عديمة القيمة لا لشيء إلا لإطالة مدة احتجازي
بين يدي زبانية الجمرك واتخاذ إجراءات تسليم وتسلم فتمتد الرحلة بذلك خمس
ساعات إضافية!!.
أحد وسائل التكدير التي اخترعها الأمن المصري هو التكدير
بالوهابية حيث قاموا بتعيين خطيب وهابي في الزاوية الموجودة أسفل البناية
التي أقطن فيها ولم يكن للرجل من همة طيلة الفترة التي طالت لمدة عام ونصف
إلا سب وشتم الشيعة والتجمع أمام مدخل البناية لإزعاج بناتي بنظراتهم
التهديدية أثناء دخولهم وخروجهم.
الآن يسمح الأمن المصري لعديد الفضائيات الوهابية بالبث من
القاهرة والتي لا هم لها إلا نشر الكراهية والتحريض في حين أنه ينزعج أشد
الانزعاج من تواجد صحفي معارض واحد على إحدى القنوات الفضائية ويقوم بمنعه
على الفور.
ومن الواضح أن النظام لم يستفد من دروس الماضي وكيف انقلب هؤلاء عليه في كل مرة كان يتحالف معهم.
آفاق: بالتأكيد للشيعة في مصر طقوس دينية
معينة فهل تتمكنون من تأديتها بحرية تامة، أم أنكم قد تضطرون لإخفاء بعض
منها لوجود مضايقات من جهات معينه لأتباع الفكر الشيعي؟؟؟

النفيس:
لا أفضل كلمة طقوس إذ ليس للشيعة طقوس تختلف عن بقية المسلمين. فالصلاة هي
الصلاة والصيام هو الصيام والحج هو الحج وهكذا.. ولكن للشيعة مناسبات
يحتفون بها مثل ذكرى استشهاد الإمام الحسين في العاشر من محرم والمولد
النبوي ومواليد أئمة أهل البيت، وهم يحتفون بها في بيوتهم في الوقت الراهن.
فمن ناحية فالشيعة في مصر ليس لهم إلا إمكاناتهم الشخصية
المحدودة وليس لديهم تصريح بالعمل العلني ولا جمع التبرعات وبالتالي
فتأسيس مكان للتجمع ليس بالأمر اليسير.
كما أن الأمن لا يمانع في إرسال من يتحرش بك أو يقوم بشتمك كهذا
الوهابي الذي أرسله الأمن خصيصا إلى مقر إقامتي ليقوم بمحاربة التشيع من
عقر داري!!.
لو كان لدى هؤلاء أي ذرة من الحيادية أو الحرص على منع وقوع
كارثة لما جاءوا بهذا الشخص من الأساس ناهيك عن انعدام المنطق الشرعي الذي
يسمح بإقامة صلاة الجمعة في زوايا أو حتى مساجد لا يبعد بعضها عن بعض إلا
بضعة أمتار.
إنها الفوضى البناءة التي يستخدمها هذا النظام لضرب الناس بعضهم ببعض ولا يهم ما يجري بعد ذلك.
الأمن المصري يعرف أن هؤلاء يهددون بقتل الكتاب والمفكرين ويزعم
أنه يقوم بحمايتهم ولكن كونك شيعي لا يمنحك حق الحماية بل يمنحه حق التحرش
بك والتحريض عليك.
وهذه هي الديموقراطية المصرية وخصوصياتها الثقافية كما يزعمون!!.



عدل سابقا من قبل موقع عبد الله الرضيع في السبت سبتمبر 27, 2008 7:19 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alasghar.com
موقع عبد الله الرضيع
كوفي مبدع
كوفي مبدع
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 171
العمر : 37
البلد او المدينة : السعودية
المدينة : القطيف
الوظيفة : إحياء اليوم العالمي للطفل الرضيع عليه السلام
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أحمد النفيس لـ"آفاق": تحذيرات القرضاوي من التشيع بمثابة تحريض على القتل والتهجير والسجن   السبت سبتمبر 27, 2008 6:01 am


آفاق: هل تستطيعون التبشير للتشيع داخل مصر بحرية تامة، أم أن هناك صعوبات في ذلك؟
النفيس:
نحن لا نوافق على مصطلح التبشير الذي يراد من خلاله تقديم الشيعة كأصحاب
دين مغاير. الشيعة جزء لا يتجزأ من الأمة الإسلامية وهذا هو الواقع أعجب
الشيخ القرضاوي أم لم يعجبه. الشيعة جزء من منظومة العالم الإسلامي وهذا
ليس موضعا للتشكيك. الواقع يقول أن خصوم الشيعة ليسوا قادرين على محوهم من
الوجود ولكنهم يريدون إلغاءهم من المعادلة السياسية أو تقليل حجمهم إن
استطاعوا.
التطور الكبير الذي حدث في العراق كان واحدا من أسباب حالة
الهياج التي يعاني منها القوم الآن. يريدون أن يبقى الشيعة محكومين بعد أن
فشلوا على مر التاريخ في محوهم من الوجود.
من ناحية أخرى فنحن نعتقد أن التشيع فضلا عن أنه يضع الأمور في
نصابها فهو يوفر للمجتمعات الإسلامية المبتلاة بالتطرف والإرهاب الوهابي
مخرجا لائقا وأسلوبا عقلانيا في التفكير وممارسة التدين.
من الطبيعي أن تكون هناك مقاومة ورفض للتغيير والإصلاح لأنهم
يريدون أن تبقى الدنيا على حالها وأن يبقى القرضاوي قرضاوي يقول ويلتف
الناس حوله يسمعون ويمصمصون شفاههم إعجابا بكل ما ينطق به على أمل أن تأتي
دولة الإخوان أو تعود الخلافة من قطر أو من الصومال أو حتى من كهوف تورا
بورا والآن من وزيرستان!!.
لا يهم، المهم أنهم ما زالوا يحلمون أن يخرج البغل من الإبريق
بعد أن توهموا أنهم نجحوا في إدخاله فيه وأن يبقى الإبريق سليما سليما بل
وصالحا لشرب الماء والعرقسوس!!. هذا هو حالهم.
أحد أسباب الصدام بيننا وبين الشيخ القرضاوي كان كتابه المسمى
(تاريخنا المفترى عليه) والذي زعم فيه أن تاريخنا كان عظيما ورائعا وكان
الكل يطبق الشريعة الإسلامية بمن فيهم ذلك السفاح المدعو الحجاج بن يوسف
الثقفي وأن العلمانيين والشيعة يتآمرون لتشويه صورة هؤلاء العظماء.
عندما علم بصدور كتابنا (القرضاوي وكيل الله أم وكيل بني أمية)
ردا على كتابه الملئ بالخزعبلات خرج على الهواء في الجزيرة معتبرا أن
الأمر يتعلق بمؤامرة إيرانية وتبشير شيعي!!!.
إذا نحن نعرض آراءنا في التاريخ والفكر الإسلامي ونحاول أن نصحح
ما أحدثه هؤلاء من تشوهات وطبعا فهذا الأمر لا يروق لهم لأنهم يؤمنون
بمبدأ (هو كده) و(ليس في الإمكان أبدع مما كان).
القرضاوي يؤمن أن ساحة الفكر الإسلامي في مصر وغير مصر مملوكة
له بوثيقة تملك وأن (الله وكله للدفاع عن هذا الدين وهو يرفض التخلي عن
هذه المهمة الإلهية) وهذا كلامه بالحرف.
التبشير الشيعي المزعوم لا يتعدى طباعة بعض الكتب وبيعها عبر القنوات الشرعية وليس توزيعها في الخفاء.
دعينا إلى بعض الندوات في القنوات الفضائية التي صممت في الأساس
لتسقيط التشيع ولما لم تؤدي إلى ما كانوا يحلمون إذا بهم الآن يصرخون
ويقولون الذئب الذئب.
ما حدث بعد ذلك هو أن الأمن قد أصدر تعليماته بمنعنا من الظهور الإعلامي ومنذ مايو 2007 وأنا ممنوع من المشاركة.
إذا قمنا بالرد عليهم قالوا تبشير. وإن سكتنا قالوا لا يقدرون على الرد.
مرة أخرى نحن لا نفكر بمنطق المكاثرة وحشد الموالين بل نؤمن
بحقنا في طرح ما لدينا من أفكار نعتقد أنها ستثري المناخ الفكري وتقدم
إضافة للجميع وتقدم حلا لأخطر مشكلة يواجهها العالم الإسلامي وهي الإرهاب
ونرى أن المقاومة التي يبديها البعض راجعة لحالة الجمود السائد ورغبة
الفرقاء في الحفاظ على مشاريعهم الفكرية والسياسية رغم كل ما منيت بها من
إخفاقات وتراجعات طيلة الفترة الماضية وما جرته من كوارث.
آفاق: هناك من يتهم الشيعة في الوطن العربي بانتمائهم إلى جهات ومرجعيات دينية في إيران أكثر من انتمائهم لوطنهم الأم ، ما تعليقك؟
النفيس:
الكلام عن انتماء الشيعة لإيران هو سلاح العاجز عن مقارعة الحجة بالحجة
والفكر بالفكر. إنها نظرية المؤامرة التي يرى فيها البعض تفسيرا مقنعا
وثابتا لكل ظواهر الكون..
مرة يتحدثون عن الخطر العلماني وأخرى عن خطر التغريب وكأن
المواطن المصري أصبح يخرج إلى الشارع وعلى رأسه قبعة الكاوبوي في حين
أصبحت شوارعنا مملوءة بالفتيات المنقبات من أعلى إلى أسفل ومن يرتدون
القمصان القصيرة ويحملون في أيديهم كتابا مجلدا طبع على نفقة فاعل الخير
الشهير الذي مول عمليات تنظيم القاعدة وأسس دولة الطالبان.
من ناحية أخرى فالحالة الشيعية في مصر لا تحظى بأي رعاية أو دعم لا من إيران ولا من غير إيران وكل هذا هراء فارغ.
يتحدثون عن مليارات شيعية وإيرانية تنفق من أجل نشر التشيع ونحن
نريد منهم أن يقدموا قرينة واحدة ولن نقول دليلا على صحة هذا الهراء.
الخلاصة أنهم لا يريدون رؤية الحقيقة كما هي!!.
القرضاوي يتحدث عن كوادر مدربة وأنا والحمد لله لم أذهب إلى
إيران إلا زائرا ولم أقم فيها ولم أتلق أي دراسة دينية في أي حوزة بل كونت
ثقافتي من القراءة في كل اتجاه ولا فارق عندي بين كتاب سني وآخر شيعي.
يتحدثون عن تمويل بالمليارات ونحن والحمد لله نعيش حياة بسيطة متواضعة شأننا شأن عشرات الملايين من المصريين وهو ما نفخر ونعتز به.
هذه هي مشكلة الذين تربوا على رشاوى الوهابية وجوائزها لأنهم لا يصدقون أن من قدم هذا الإنتاج الفكري ليس ممولا مثلهم.
آفاق: كيف هي علاقتكم بالسلفية وجماعة الإخوان المسلمين في مصر؟
النفيس:
الإخوان جماعة دينية مسيسة أو جماعة سياسية ذات غطاء ديني ولذا فقد نأت
بنفسها عن الدخول في معركة القرضاوي الأخيرة نظرا للضرر البالغ الذي
سيحدثه هذا على صورتهم ومصالحهم وعلى كل حال فليس لنا معهم علاقة ناشطة
باستثناء العلاقات العادية.
أما التيارات السلفية فهم أصحاب فكر جامد وهم يكررون ما قاله
ابن تيميه بحذافيره من دون تفكير ولا تدبر وهم الآن رأس الحربة في المشروع
الوهابي الهادف لتحويل مصر إلى إمارة طالبانية ولا شك أن هذا المشروع قد
قطع خطوات واسعة في تنفيذه حتى الآن بدعم من النظام الحاكم.
التيار السلفي ليس شيئا واحدا بل هو تيارات ولا شك أن الممَولين
وهابيا لا يمكنهم اتخاذ أي موقف يتعارض مع شروط الجهات المانحة ومع ذلك
نأمل أن يتدبر البعض منهم فيما يجري من حوله وأن يعيد قراءة المسألة بعيدا
عن الدوجمات التيموية المقررة سلفا.
آفاق: هل هناك حسينيات في مصر، ومرجعيات دينية لشيعة مصر؟
النفيس:
قلنا من قبل أن ليس لدينا أي مؤسسات لا حسينيات ولا مساجد. والمراجع
متوفرون والحمد لله خارج مصر ويمكن لكل شخص أن يقلد من يقتنع بأعلميته من
المراجع الموجودين وليس هناك حاجة لمرجع يحمل الجنسية المصرية.
والتقليد الفقهي لا يعني ولاء أو ارتباطا سياسيا ولنا مطلق الحق في اتخاذ الموقف السياسي الذي نعتقد بصحته دون استئذان أحد خارج مصر.
وأؤكد لك ألا أحد من المراجع يدعمنا لأنهم يخافون من ردة فعل
النظام والوهابية ويكفي ما أحدثه القرضاوي من شغب للدلالة على أسباب هذا
الخوف والتحفظ.
آفاق: لقد منعتم من نشر بعض الكتب التي قمتم بتأليفها فما هي هذه الكتب وما هو السبب وراء رفض نشرها في مصر؟
واقع الحال أن أي قرار بمنع كتبي من التداول لم يصدر. كانت هناك توصيات وتقارير أصدرها البعض ولكن لم يؤخذ بها ولم تتحول إلى قرارات.
القضية لا تتعلق بقرار مصادرة ليس له قيمة كبرى بل ويمكن أن
يتحول إلى دعاية للكاتب والكتاب وهم لا يرغبون في تقديم هذه الدعاية لنا.
القضية تتعلق بمناخ التعتيم الذي نتعرض له.
صدر لي حتى الآن ما يقارب العشرين كتاب عدا ما هو موجود ولم تتح
الفرصة لطباعته. كلها من وجهة نظري تتناول قضايا فكرية كبرى يحتاجها
الجمهور الذي يتلقى معلوماته التافهة الآن من فقهاء ميكي ماوس ومن دعاة
الفضائيات وكلها ثقافة حشو بطن أي لا تسمن ولا تغني من جوع. هم يقولون أن
الهيمنة الغربية هي السبب في تخلفنا.
في كتبي (المصريون والتشيع الممنوع) و(عندما يحكم العبيد) تحدثت
عن التدمير الثقافي والحضاري الذي تعرضت له مصر على يد صلاح الدين الأيوبي
وكيف أنه دمر مكتبة القاهرة التي حوت مليون وستمائة ألف كتاب وعشرات
المخترعات التي سبقنا بها العالم قبل 800 عام من الآن وغيرها من الجرائم
التي لا يتصورها عقل ومن بينها أنه هدم أهرامات الجيزة وأخذ أحجارها لبناء
القلعة.
تحدثت في كتاب (عندما يحكم العبيد) عن ظاهرة لم تحدث في تاريخ
أي أمة من الأمم وهي أن يُشترى العبيد ليقوموا بحكمها وكيف أن هذه الفترة
التي طالت أكثر من 600 عام هي السبب في تخلفنا الثقافي والحضاري.
طبعا جماعة (هو كده) و(ما أريكم إلا ما أرى) لا يعجبها هذا
الكلام لأنهم قالوا من قبل أن الغرب هو الذي أسقط الخلافة العثمانية من
أجل القضاء على الإسلام وأن الغرب هو السبب في ابتعادنا عن الدين وهو
تفسير يحظى بقبول النظام الحاكم لأنه يعفيه من المسئولية ويلقيها على عاتق
غيره.
في كتاب (النبوة في نهج البلاغة) تحدثت عن انحراف المفاهيم
والتصورات تجاه شخص النبي الأكرم وكيف أن بني أمية قدموه للناس كشخص تائه
يحاول الانتحار ثلاث مرات وطبعا حورب الكتاب كما هو متوقع وجرى سحبه من
الأسواق.
المعنى أنهم أصحاب مصلحة في استنفار العداء بين الإسلام والغرب وتصوير أنفسهم كمدافعين عن الإسلام والدين!!.
القضية إذا ليست قضية تبشير شيعي كما يحاول هؤلاء تقديم المسألة بل هي صراع حول المفاهيم وحول جوهر الإسلام.
تعليق أخير
قبل شهرين من الآن
كانت هناك حملة مشابهة على الشيعة وكانت الذريعة هي فيلم إعدام الفرعون
الذي أنتجته جهة معينة في إيران ولكن كالعادة جرى نسبة الأمر برمته لإيران
والشيعة وهم أنفسهم الذين هللوا لأفلام روجر مور التي تنتقد الإدارة
الأمريكية بشدة. الآن جرى استبدال المؤامرة الأمريكية بالمؤامرة الشيعية!!.
الشيعة لم يقتلوا السادات بل قتلته الجماعات الإسلامية التي تصطف الآن مع الشيخ القرضاوي في موقفه العدواني من الشيعة.
الأمر يتعلق بتوزيع أدوار كلما انطفأت معركة قامت أخرى والهدف
الحقيقي هو إيجاد مناخ تحريضي لضرب إيران ومحو الشيعة من الوجود في كل
مكان.
الغرب ارتكب خطيئة قاتلة عندما تحالف مع الوهابيين ومنحهم دولة
انطلق منها هذا الفكر الإرهابي للعالم بأسره ثم عاد لارتكاب نفس الخطأ
عندما تحالف معهم ضد الاتحاد السوفييتي في أفغانستان ومن ثم كان تنظيم
القاعدة والحادي عشر من سبتمبر.
الآن يراهن نفس هؤلاء على جر أمريكا لحرب مع إيران على طريقة
(اللهم أهلك الكافرين بالكافرين وأخرجنا من بين أيديهم سالمين غانمين
حاكمين أبد الآبدين). في اعتقادي أن الإدارة الأمريكية سترتكب خطأ قاتلا
هذه المرة لو أقدمت على شن هذه الحرب حتى ولو ربحت.
http://www.aafaq.org/news.aspx?id_news=7058
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alasghar.com
 
أحمد النفيس لـ"آفاق": تحذيرات القرضاوي من التشيع بمثابة تحريض على القتل والتهجير والسجن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "أنقذ نفسك".. وتخلّص من عيوبك مع أشرف شاهين
» تحميل القران الكريم كاملا برابط واحد " فارس عباد "
» طريقة عمل الشيبسى المقرمش زى الشيبسى اللى بتشتريه فى اكياس"
» سلسة الكتب النادرة_"الجزء الأول": كتب التحليل المالي
» قصة "معن بن زائدة والأعرابي"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع و منتديات الكوفة  :: القسم الديني :: منتدى الدين الاسلامي :: منتدى عاشوراء الحسين :: منتدى الطفل المذبوح عبد الله الرضيع-
انتقل الى: