موقع و منتديات الكوفة

منتدى ثقافي متنوع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حوار خاص مع الملا علي باشا الكربلائي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
موقع عبد الله الرضيع
كوفي مبدع
كوفي مبدع
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 171
العمر : 37
البلد او المدينة : السعودية
المدينة : القطيف
الوظيفة : إحياء اليوم العالمي للطفل الرضيع عليه السلام
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

مُساهمةموضوع: حوار خاص مع الملا علي باشا الكربلائي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 7:04 am


الحاج الملا علي باشا الكربلائي

نص أجوبة الحوار الخاص لموقع باب الحوائج الشهيد عبد الله الرضيع عليه السلام مع خادم أهل البيت (ع) الرادود الحاج الملا علي الباشا الكربلائي مع رسالة إلى خدام الإمام الحسين (عليه السلام)

أولا : هل
تعتقد أن دور الرادود هو ترديد ما يكتبه الشاعر فقط .. أم أن
هنالك دورا آخر من الممكن أن يقوم به مثل إختيار الموضوع أو
المفردة الجديدة ؟


الجواب الأول :
لا شك أن القارىء والرادود المتميز ، هو من يتفامل مع الكملة
والبيت والقصيدة ، تفاعلا ينهض بمستوى القراءة ، إضافة الى
ضرورة أن يسمو الرادود بوعيه الثقافي والديني ، ليكون مؤهلا
لإختيار الموضوع والمفردة المناسبة.

ثانيــــــا :
بعض الرواديد صار يبحث عن النجومية وكسب المال وأهمل الهدف
الرئيسي من وظيفته .. ترى كيف تعلق على هذا الموضوع ؟


الجواب الثاني :
الرادود مهما أكتسب من الخبرة وجودة الأداء ، وحب الناس له ،
يبقى خادما من خدمة الإمام الحسين عليه السلام ، ولذلك فإن ما
يمكن تسميته بالنجومية ، فينبغي له البحث عنها في ساحة يوم
القيامة ، حيث يلتفت إليه مولاه سيد الشهداء ، لينجيه من أهوال
ذلك اليوم العظيم . أما قضية اللهاث وراء كسب المال ، فإن
الرادود الحقيقي والرسالي الصادق ، يفهم جيدا أن أموال الدنيا
كلها لا تعدل عنده مقدار لحظة واحدة ، أو بيت واحد يقرأه لخدمة
الإمام الحسين عليه السلام.

ثالثــــــا :
صحيح أن واقعة الطف تستحق الأهتمام الكبير ولكن سيرة أئمة أهل
البيت (عليهم السلام) تستحق أيضا الأهتمام .. هل توجد في
مفكرتكم مشاريع تخص سيرة آئمة أهل البيت (عليهم السلام)


الجواب الثالث :
لطالما أكد أهل البيت عليهم السلام أنفسهم ، خصوصية المصيبة
الحسينية ، مثل قول الإمام الحسن المجتبى عليه السلام مخاطبا
أخاه الحسين :" لا يوم كيومك يا أبا عبد الله" .
وهذه الخصوصية ليست بالأمر الغريب ، لأن الثورة الحسينية قدر
لها أن تكون محور ومرتكز سيرة المعصومين .. وطبعا هذا لا يعني
أن يتقاعس الشيعة وأتباع أهل البيت عليهم السلام عن إحياء ذكرى
الأئمة المعصومين الآخرين ، إنما عليهم أن يتفانوا في إقامة
شعائر سائر أئمة أهل البيت ، في إطار تكامل الصورة العقائدية
في أذهان الجميع.

رابعـــــــا :
ماذا يعني لك مشهد ذبح الطفل الرضيع (علي الأصغر) عليه السلام
– بصفتك وسيط بين المأساة وبين المتلقي (المحب والموالي) ؟


الجواب الرابع :
العظمة في هذا المشهد المروع ، أنه بلغ بمأساة الطف إلى نقطة
الأوج والقمة ، لأن الطفل عبد الله الرضيع عليه السلام يجسد
منتهى البراءة والطفولة وأشد حالات المظلومية .. حتى أن
إستشهاده – كما يذكر التاريخ – كاد يحدث إنشقاقا كبيرا في صفوف
الجيش الأموي ، لولا المؤامرة التي إفتعلها عمر بن سعد لعنه
الله ، حيث أمر حرملة بن كاهل الأسدي الكوفي بأن يقتل الطفل
الرضيع وينهي نزاع القوم. فهو إذن مشهد مأساوي لا يمكن لشخص من
الأشخاص تصور كافة جوانبه.

خامســــــا :
ألم تفكر في قصيدة الأطفال ... يعني أن يكون المخاطب لك طفلا
وليس الكبير .. لتمد جسورا بين أطفال العالم الاسلامي وبين عبد
الله الرضيع (عليه السلام).


الجواب الخامس :
التفكير بقصائد الأطفال بحاجة الى مزيد من التخصص والدراسة ..
وهذا ما نحاول العمل ضمن إطاره ، مستعينين بالأخوة المؤمنين
الموالين من ذوي الخبرة المميزة والاختصاص والإبداع.

سادســــا :
اليوم العالمي للطفل الرضيع الذي حدده المجمع العالمي لإحياء
ذكرى إستشهاد الرضيع (ع) .. الا تعتقد أنه يستحق أنشودة خاصة
تتكرر سنويا .. تكتب بطريقة خاصة ، وتلقى أيضا بطريقة خاصة؟


الجواب السادس :
الأنشودة أو اللطمية الخاصة لمثل هذا اليوم المقدس (اليوم
العالمي للطفل الرضيع عليه السلام أو ما يطلق عليه عند الشيعة
الموالين في الكويت والبحرين والمنطقة الشرقية (القطيف
والأحساء وتوابعهما) والعراق وقطر والإمارات العربية المتحدة
وعمان بجمعة الطفل الرضيع العالمية أو جمعة الطفل الرضيع
بمثابة الحالة الرمزية لهذه الذكرى العظيمة ، ولا شك أنها
ستكون ذات تأثير إيجابي يعود بكل الفائدة المرجوة.

سابعـــا :
هل تتفق مع الرادود الذي يلجأ الى أسلوب (الفيديو كليب) أو
الأساليب الحداثية الأخرى؟


الجواب السابع :
أسايب إحياء المصيبة الحسينية وتبيين أهدافها للعالم والتاريخ
كثيرة للغاية ، ولكن الأسلوب ينبغي في جميع الحالات أن يكون
مناسبا للذوق العام ، مع مراعاة قدسية الثورة الحسينية ، وما
إذا كان هذا الأسلوب أو ذاك يتناغم مع هذه القدسية. فلا ينبغي
للرادود أن ينبهر فيتهاوى في كسب رضا وقبول هذه الشريحة
الإجتماعية أو تلك .. كما أن عليه أن يتسلح بسلاح الفطنة
والوعي لمحاولات بعض المؤسسات الإعلامية والتجارية التي لا هم
لها سوى جمع المال وكسب الشهرة ، إضافة الى ضرورة تأكده المسبق
من وجود بعض ضعاف النفوس ممن قد يتظاهر بالإيمان ، في حين أنه
قد يخدم جهات مشبوهة بعيدة كل البعد عن روح التشيع ، هدفها
الأساس تشويه صورة وحقيقة الشعائر الحسينية.

ثامنــــا :
ما هي مشاريعك على صعيد التسجيل التلفزيوني ؟


الجواب الثامن :
لدينا بعض المشاريع التي نفضل الحديث عن تفاصيلها عند
إكتمالها.

تاسعــا :
هل تعتقد أننا أعطينا كل ما نملك لخدمة قضية الإمام الحسين
(عليه السلام)؟ وإذا كان الجواب بالنفي ... ماهي الآليات التي
تعتقد أن من شأنها تطوير خدمة أهل البيت (عليهم السلام).


الجواب التاسع :
لا ريب أننا عاجزون أساسا عن إعطاء القضية الحسينية حقها ، ذلك
لأن العالم كله أكبر من أن يستطيع إختزال هذه القضية الربانية.
ولكن تبقى هناك آليات خاصة بها من الممكن أن تفهم من خلال
محاولات فهم وإستيعاب أهداف هذه القضية .. مثل تأهيل وتعليم
وتخريج الخطباء والمداحين ، والتعاون في إدارة الحسينيات ، بل
ودفع هذه المؤسسة الى تكثيف وتنويع نشاطاتها ، وعدم الإقتصار
على بعد واحد.

عاشرا : هل
تعتقد أن الاعلام أنصفك ؟ أم أنك تشعر بالقصور الإعلامي في
تغطية نتاجك ؟


الجواب العاشر :
لا يسعني القول هنا إلا أنني أصغر من أن تراودني نفسي فأتطلع
الى هذا الهدف السطحي ، وإنني لأتشرف أن أجعل همي الوحيد في أن
يكون مولاي وإمامي راضيا عني ، فيشملني بعطفه وكرمه وشفاعته.

الحادي عشر
: ماهي رسالتك ودعوتك التي توجهها الى الأخوة المؤمنين
والأخوات المؤمنات والى الهيئات الحسينية واللجان النسائية
وعامة خدمة الإمام الحسين لإحياء ذكرى اليوم العالمي للطفل
الرضيع التي تقام صباح أول جمعة من شهر محرم الحرام بحضور
النساء والأطفال الرضع وفي وقت واحد ولباس موحد وبرنامج موحد
... علما بأنه قد تم إحياء الذكرى السنوية الخامسة ونحن نستعد
لإحياء الذكرى السنوية السادسة لجمعة الطفل الرضيع العالمية؟

الجواب الحادي عشر :
الوصية الأولى والمهمة أن يكرس الأخوة العاملون في هذا المسلك
نواياهم المخلصة وذوقهم الرفيع لدي أداء خدماتهم ، لأن هذا
العمل ينطق عن أمر مقدس ، وهو الثورة والمأساة والمصيبة ..

أيها الأخوة المؤمنون وأيها الأخوات المؤمنات ويا خدمة الإمام
الحسين وعبد الله الرضيع


أولا أذكر لكم هذه
الرواية حتى تعرفون عظمة عبد الله الرضيع عند أهل البيت حيث
تقول الرواية التي جاءت في كتاب كشف الغمة المجلد الثاني صفحة
214 ..

ما : المفيد، عن
المظفر بن محمد البلخي ، عن محمد بن همام، عن الحميري عن داود
بن عمر النهدي ، عن إبن أيوب ، عن عبد الله بن يوسن ، عن
المنهال بن عمرو قال : دخلت على علي بن الحسين منصرفين من مكة
، فقال لي :" يا منهال ! ما صنع حرملة بن كاهل الأسدي ؟ "
فقلت : تركته حيا بالكوفة قال : فرفع يديه جميعا ثم قال عليه
السلام :"اللهم أذقه حر الحديد ، اللهم أذقه حر الحديد ،
اللهم أذقه حر النار"
قال المنهال : فقدمت الكوفة وقد ظهر
المختار بن أبي عبيدة الثقفي وكان لي صديقا فكنت في منزلي
أياما حتى إنقطع الناس عني وركبت إليه فلقيته خارجا من داره
فقال : يا منهال لم تأتنا في ولايتنا هذه ولم تهنئنا بها ولم
تشركنا فيها ؟

فأعلمته أني كنت
بمكة وأني جئتك الآن ، وسايرته ونحن نتحدث حتى أتى الكناس فوقف
وقوفا كأنه ينظر شيئا وقد كان أخبر بمكان حرملة بن كاهل فوجه
في طلبه ، فلم يلبث أن جاء قوم يركضون وقوم يشتدون ، حتى قالوا
: أيها الأمير البشارة ، قد أخذ حرملة بن كاهل ، فما لبثنا أن
جيىء به فلما نظر اليه المختار قال لحرملة: الحمد لله الذي
مكنني منك ، قم قال: الجزار الجزار فأتي بجزار ، فقال له: إقطع
يديه ، فقطعتا ثم قال له : إقطع رجليه ، فقطعتا ، ثم قال :
النار النار فأتي بنار وقصب فألقي عليه فأشتعل فيه النار فقلت
: سبحان الله ! فقال لي : يا منهال إن التسبيح لحسن ففيم سبحت
؟ فقلت : أيها الأمير دخلت في سفرتي هذه منصرفي من مكة على علي
بن الحسين (عليه السلام) فقال لي :"يا منهال ما فعل حرملة
بن كاهل الأسدي"
فقلت : تركته حيا بالكوفة ، فرفع يديه
جميعا فقال :"اللهم أذقه حر الحديد اللهم أذقه حر الحديد
اللهم أذقه حر النار"
فقال لي المختار : أسمعت علي بن
الحسين (عليه السلام) يقول هذا ؟ فقلت : والله لقد سمعته يقول
هذا، قال: فنزل عن دابته وصلى ركعتين فأطال السجود ثم قام فركب
وقد إحترق حرملة وركبت معه ، وسرنا فحاذيت داري فقلت : أيها
الأمير إن رأيت أن تشرفني وتكرمني وتنزل عندي وتحرم بطعامي ،
فقال : يا منهال تعلمني أن علي بن الحسين دعا بأربع دعوات
فأجابه الله على يدي ثم تأمرني أن آكل ؟ هذا يوم صوم شكرا لله
عز وجل على ما فعلته بتوفيقه ، وحرملة هو الذي حمل رأس الحسين
(عليه السلام).

فعبد الله الرضيع
عليه السلام باب من أبواب الحوائج الى الله ومجيء الإمام
الحسين بطفله الرضيع ووقوفه أمام معسكر بن زياد يوم عاشوراء
يستسقي لطفله الرضيع شربة من الماء دليل على قدسية هذا الطفل
وتأثيره الإجتماعي .. لذلك فعلينا أن نبذل الجهود والخطى
الحثيثة لإحياء ذكرى اليوم العالمي للطفل الرضيع في صباح أول
جمعة من شهر محرم الحرام من كل عام بإقامة مجالس التوسل بهذا
العبد الصالح ونتوسل بدم المظلوم بكربلاء (وهو عبد الله
الرضيع) الى الله لقضاء حوائجنا . فكل من عنده حاجة وكل من
عندها حاجة من الله سبحانه وتعالى عليهم أن يشاركوا في إحياء
مظلومية علي الأصغر عليه السلام لكي نقر بذلك عين جده المصطفى
وجده علي المرتضى وجدته السيدة فاطمة الزهراء وأبيه سيد
الشهداء وعمه الحسن المجتبى وعمته زينب وأمه الرباب وسائر
الأئمة المعصومين من أهل البيت وعلى رأسهم قائم آل محمد المهدي
المنتظر الذي هو صاحب المصيبة والعزاء.

فالرباب سلام الله
عليها بعد مقتل الإمام الحسين كانت تعيش مع زينب الكبرى سلام
الله عليها ، فعندما كانت تنام فإنها تفز من النوم فتسألها
زينب سلام الله عليها لما فزيتي يا رباب فتقول فززت لولدي عبد
الله الرضيع.


موقع باب الحوائج الشهيد عبد الله الرضيع عليه السلام
www.alasghar.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alasghar.com
 
حوار خاص مع الملا علي باشا الكربلائي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع و منتديات الكوفة  :: القسم الديني :: منتدى الدين الاسلامي :: منتدى عاشوراء الحسين :: منتدى الطفل المذبوح عبد الله الرضيع-
انتقل الى: