موقع و منتديات الكوفة

منتدى ثقافي متنوع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 بمناسبة اليوم العالمي لجمعة الطفل الرضيع عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
موقع عبد الله الرضيع
كوفي مبدع
كوفي مبدع
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 171
العمر : 37
البلد او المدينة : السعودية
المدينة : القطيف
الوظيفة : إحياء اليوم العالمي للطفل الرضيع عليه السلام
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

مُساهمةموضوع: بمناسبة اليوم العالمي لجمعة الطفل الرضيع عليه السلام   الجمعة فبراير 08, 2008 7:13 am



بسم الله الرحمن الرحيم
بمناسبة اليوم العالمي لجمعة الطفل الرضيع عليه السلام
معا في صباح أول جمعة من عاشــــــوراء من كل عام
السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين
السلام عليك يا ثأر الله وإبن ثاره
السلام على الطفل الرضيع
السلام على من قتل ظاميا
سيدي قتلوك ظاميا





تحتل مكانة الطفل الرضيع مكانة مهمة عند الشرع السماوية والإنسانية ، وفي الاسلام هناك آيات وروآيات وأحكام للطفل وبالذات الطفل الرضيع ، إذ أن الطفل الرضيع الذي بعد لا يقوى على المشيء ويحبوا فله مكانة وإحترام عند الإنسانية والمجتمعات البشرية.

في الجاهلية ما قبل الإسلام كان الناس يلجئون الى وئد الأطفال الرضع من الإناث بسبب الفقر والإملاق ، وكان المجتمع الجاهلي قاسيا ووحشيا حيث كان يدفن الأطفال وهم أحياء دون رحمة ولا رأفة ، ولما جاء الإسلام برسالة المصطفى المرسل ونبي الرحمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، أعطى للإنسان كرامة وقيمة وشرفه ، وحرم قتل الأطفال خشية الإملاق.

وقد حرم الإسلام تحريما باتا قتل الأطفال والنساء في المواجهات العسكرية التي تنشب في الحروب والغزوات ، بينما كان الكفار والمشركين لا يتورعون من القيام بارتكاب المجازر الوحشية بحق المسلمين الذين دخلوا الاسلام في بداية الدعوة الاسلامية وفي حروبهم ضد المسلمين.

وقد إنعكست قساوة المجمتع الجاهلي على بني أمية الذين كانوا يمثلون المجتمع الجاهلي في عهد الإسلام حيث دخلوا الاسلام مكرهين وكانوا يبطنون الكفر في قلوبهم.

وجاءت معركة الطف في كربلاء لتعكس مساوىء المجتمع الجاهلي في نفوس المعسكر اليزيدي الذي كان قاسيا ووحشيا في تعامله مع معسكر الإمام الحسين حيث لم تأخذهم الرحمة ومنعوا الماء عن الإمام الحسين"ع" وأصحابه ، بينما كان "ع" قد تعامل معهم تعاملا إسلاميا إنسانيا عندما سقى جيش الحر بن يزيد الرياحي الماء وكانوا عطاشى ورشف الخيل ، وبين لهم القيم والمبادىء الإسلامية السامية.

وهكذا رأينا جليا قساوة معسكر يزيد وعبيد الله بن زياد وعمر بن سعد في يوم عاشوراء بالنسبة الى الطفل عبد الله الرضيع (علي الأصغر) إبن الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) حيث قتل ضمآنا وبأسلوب وحشي ودون أي رحمة من أجل حفنة من المال وضمان الجائزة من عبيد الله بن زياد ويزيد بن معاوية.

وقد ذكر التاريخ وحشية الحكومات الأموية خصوصا في زمن يزيد بن معاوية عندما أستبيحت المدينة وقتلوا الأطفال وسبوا النساء وبقروا بطون الحوامل ، وهذه السياسة إستخدمتها الحكومات العباسية ضد العلويين الشيعة حيث كانت تأخذ عوائل بأكملها وتقتل وتسبي وتجلت هذه السياسة في عهد الأنظمة الطاغوتية والمتجبرة والديكتاتورية حتى فترة قريبة في العراق حيث كانت تؤخذ العوائل العراقية بأكملها ويعذب الأطفال أمام أمهاتهم وآبائهم لنزع الإعترافات منهم ، كما كان النظام البعثي الصدامي البائد يقتل الأطفال بصورة وحشية فاقت حكومات العهد الأموي والعباسي والقرون الوسطى ، وإستمرت الوحشية لقتل الأطفال الرضع من أذناب النظام الصدامي البائد والتكفيريين بعد سقوط صنم بغداد ، الذين قاموا بقتل الأطفال الرضع للموالين وأتباع أهل البيت أمام أعين أمهاتهم وآبائهم وتفننوا في تعذيب الأطفال الرضع بأعمال بشعة يندى لها جبين الإنسانية جمعاء.

وفي لبنان رأينا كيف قام الكيان الصهيوني الغاصب بالإعتداء السافر على لبنان وتفنن في ذبح الأطفال الرضع من أبناء الشعب اللبناني في بيروت والجنوب اللبناني ، حيث شهدت "قرية غانا" مرة أخرى في عام 2006م وخلال الحرب السافرة التي دامت 33 يوما قتل المئات من الأطفال الرضع ، في مذابح بربرية يندى لها جبين الإنسانية ، فكما قتل الطفل الرضيع في كربلاء فإن أبناءنا الرضع في الجنوب اللبناني ذبحوا لأنهم سلكون طريق الإمام الحسين "ع" ، ويتحدى ولا يزال أبائهم وأمهاتهم الظلم اليزيدي الصهيوني ، ولكن بعد كل تلك المآسي فقد إنتصر الدم على السيف وبقي الشعب اللبناني شامخ الرأس أمام التحديات الإسرائيلية الصهيونية ، ورأينا ذلك الطفل اللبناني الصغير وهو يرفع علامة النصر بأصابع يده ليقول للعالم إن رآية الإمام الحسين والطفل عبد الله الرضيع منصورة وخفاقة ، ورآية من يسير على خط أبي الأحرار والثوار منصورة الى الأبد والى يوم قيام وظهور الإمام الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف الذي يقيم دولة العدل والحق الكريمة ويهزم الباطل وأهله ويفتح بيت المقدس من أيدي الصهاينة اللعناء.

وبعد كل الألآم والمآسي التي أصابت الشعب اللبناني والشيعة في بيروت والجنوب اللبناني ، فإنهم قد عقدوا العزم لإحياء اليوم العالمي للطفل الرضيع (ع) في صباح أول جمعة من عاشوراء من كل عام ليقولوا للعالم بإن الإمام الحسين عليه السلام قد إنتصر على يزيد وقد أنتصر الدم على السيف ، وقد إنتصر للسيد المجاهد حسن نصر الله على الجيش الإسرائيلي الصهيوني الذي كان لا يقهر "ومنصورة رآية نصر الله".

ومن هذا المنطلق وللدفاع عن الطفولة والبراءة ولبيان عظمة مظلومية الطفل عبد الله الرضيع عليه السلام في يوم عاشوراء فقد أعلن عن اليوم العالمي لباب الحوائج عبد الله الرضيع (عليه السلام) وهو صباح أول جمعة من شهر محرم الحرام من كل عام ، حيث تجتمع النساء الزينبيات الرساليات مع أطفالهن الرضع في الحسينيات والمساجد والهيئات والمواكب والتكايا ، وفي داخل المشاهد المقدسة وفي كل أنحاء العالم ليستذكروا فيه مصيبة الطفل الرضيع (ع) والرثاء عليه وندبه وقد قتل عطشانا بسهم المنون بنبلة صوبها الظالم الغشوم حرملة بن كاهل الأسدي الكوفي أصابت نحره الشريف فذبحته من الوريد الى الوريد ومن الودق الى الودق وهو في حجر أبيه سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام).

إن إعلان الولاء للطفل عبد الله الصغير إبن الإمام الحسين هو إعلان عالمي للدفاع عن الطفولة والبراءة والجمال ، وبإحياء ذكرى مظلومية رضيع كربلاء ورضيع الطف نقف جميعا في خندق واحد للدفاع عن أطفال العالم الذين يقتلون ويذبحون على أيدي المتعطشين لسفك الدماء والمتعطشين للسلطة وحب الكراسي والذين يقتلون الإنسانية ويتسلطون على العروش ولو على جماجم الأبرياء وجماجم الأطفال الرضع.

إن إحياء مهرجان صرخة الولاء لعبد الله الرضيع (ع) ، وإحياء اليوم العالمي لجمعة الطفل الرضيع هو مشروع حسيني يهدف الى تعريف العالم بالقيم الإلهية والرسالية التي جاءت بها رسالات السماء وجسدها الإمام الحسين"ع" بوقوفه بوجه الظالمين والمنحرفين والطواغيت ، وسجل في واقعة الطف بدمه الزكي أروع المواقف البطولية ضد الحكم اليزيدي الأموي الجاهلي ، وقدم للإنسانية دروسا في الإباء والفداء والشجاعة والبطولة والإنسانية بشهادته الحية والدامية في يوم عاشوراء مع أهل بيته وأصحابه وعلى رأسهم أصغر جندي في معسكره الا وهو الطفل عبد الله الرضيع الذي قتل وذبح ظاميا من الوريد الى الوريد ، وبشهادة علي الأصغر فقد وقع بدمه الطاهر والزكي وثيقة مظلومية الإمام الحسين وأحقيته في الإمامة والولاية وأحقية خطه ومنهجه الفكري ، بيما وقع حرملة بنبلته المسمومة على وثيقة إنهيار الحكم الأموي على إمتداد التاريخ.



http://www.alasghar.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alasghar.com
ابن الكوفة
المديــــر العـــــام

المديــــر العـــــام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1327
العمر : 33
البلد او المدينة : العراق
المدينة : عجّل يا مهدي ال محمد
الوظيفة : ماكو تعيين
تاريخ التسجيل : 24/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: بمناسبة اليوم العالمي لجمعة الطفل الرضيع عليه السلام   الإثنين فبراير 11, 2008 6:29 pm

بارك الله فيكم على هذا الطرح الرائع والفريد عن مكانة الطفولة في الاسلام وبارك الله في جهودكم التي تبذلونها لاحياء مظلومية الطفل الرضيع عبد الله عليه السلام وجعل الجمعة الاولى من محرم الحرام من كل عام هو يوم لمظلومية الطفولة البريئة المظلومة .

تم انشاء منتدى خاص للطفل الرضيع سينقل الموضوع الى هناك

_________________
انقر على قول الامام علي لترى خارطة مسجد الكوفة والمقامات الاثرية





انقر على قول الامام علي لترى خارطة مسجد الكوفة والمقامات الاثرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kufa.iowoi.org
قيصر العرب
كوفي نابغة
كوفي نابغة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2557
العمر : 33
البلد او المدينة : العراق
المدينة : النجف الاشرف
الوظيفة : سري جدا
تاريخ التسجيل : 20/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: بمناسبة اليوم العالمي لجمعة الطفل الرضيع عليه السلام   الأحد مايو 11, 2008 4:36 pm

مشكووووووووووور على الموضوع الرائع

_________________
قائد قوات علج بوبي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بمناسبة اليوم العالمي لجمعة الطفل الرضيع عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع و منتديات الكوفة  :: القسم الديني :: منتدى الدين الاسلامي :: منتدى عاشوراء الحسين :: منتدى الطفل المذبوح عبد الله الرضيع-
انتقل الى: